الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

نحن مستعدون لإسقاط النظام

وكالة سولا برس – عبدالله جابر اللامي: حالة من الرعب والهلع تهيمن على الاوساط الحاکمة في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، ولاسيما في ظل تصاعد الاحتجاجات الرافضة للنظام من قبل مختلف أطياف وشرائح ومکونات الشعب الايراني وتفاقم الازمة الاقتصادية للنظام ووصولها الى مرحلة العجز الکامل وإزدياد الضغوطات الدولية الى جانب إستمرار النضال الدي تخوضه المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق على صعيدي داخل وخارج إيران مع ملاحظة إن معاقل الانتفاضة تصعد من نشاطاتها وفعالياتها بصورة غير عادية بحيث يظهر عزم الشعب الايراني على عدم التوقف عن النضال حتى إسقاط النظام.

جدران المدن العديد من المدن الايرانية باتت تغطيها شعارات ثورية کتبها المناضلون الثوريون في معاقل الانتفاضة نظير شعار”الموت لخامنئي– يحيا لرجوي”، الى جانب إحراق صور المرشد الاعلى ولوحات تمجد الاجهزة القمعية للنظام مثل لوحة الباسيج في طهران، وعلى الرغم من إن النظام يرکز إهتمامه وبصورة ملفتة للنظر على الاجهزة القمعية ويمنحها الاولوية من أجل المحافظة على النظام وقمع الشعب ومواجهة تحرکاته من أجل الحرية، لکن ذلك لم يٶثر على الاحتجاجات الشعبية التي بقيت متواصلة کما إن نشاطات معاقل الانتفاضة تتضاعف في حين إن النظام کايعرف کيف يواجهها.

الشعب الايراني من خلال إستمرار الاحتجاجات الشعبية الرافضة للنظام في سائر أرجاء الى جانب النشاطات والفعاليات النوعية لمعاقل الانتفاضة، والتي کلها تعاهد المقاومة الايرانية على الاستمرار في مواصلة النضال بدون کلل أو ملل حتى إسقاط النظام، ولاريب من إن مضاعفة إهتمام النظام بتعزيز وتقوية أجهزته القمعية على الرغم من الازمة الاقتصادية الطاحنة التي يواجهها، تدل ومن دون أي شك على مدى رعب النظام من النضال المضاد ضده من جانب الشعب والمقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق غير إننا يجب أن نشير الى حقيقة هامة وهي إن الاجهزة القمعية لم تعد کسابق عهدها بل إنها تعيش حالة ترقب وتوجس وقلق من إحتمالات المستقبل من جهة ومن العزم والتصميم غير العادي للشعب والمقاومة الايرانية.

مواصلة الاحتجاجات الرافضة للنظام وإستمرار ومضاعفة نشاطات معاقل الانتفاضة في سائر أرجاء إيران ولاسيما عندما يعلن أعضاء معاقل الانتفاضة في مختلف المدن لايرانية عن جهوزيتهم وإستعدادهم من أجل إسقاط النظام، فذلك يعني بأن النظام قد دخل فعليا مرحلة الخطر وبدأ العد التنازلي لإسقاطه وإن الشعب والمقاومة الايرانية ينتظران بفارغ الصبر لحظة سقوط النظام للعبور بإيران الى مرحلة الغد والامل والبناء والحرية.