الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيقد حان وقت إسقاط الملالي الدجالين في إيران

قد حان وقت إسقاط الملالي الدجالين في إيران

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : ليس هناك من نظام ثقيل الظل ومکروه ومرفوض ومشبوه من مختلف الاوجه مثلما هو الحال مع نظام الملالي في إيران والذي هو أشبه بغراب ينعب وسط بلابل تغرد أو عصافير تزقزق ولطالما کان هذا النظام منزويا ومنعزلا عن العالم وکان يتميز بمواقفه وأوضاعه المثيرة للريبة والشکوك، والاهم من ذلك إن العالم نظر ولايزال ينظر الى هذا النظام کحالة غريبة وطارئة على الحضارة والثقافة الانسانية ولاسيما وإنه يخاطب العالم بمنطق متخلف ويتعامل مع الشعب الايراني بمنطق القرون الوسطى، ولذلك فقد کان العالم دائما يشعر بالمرارة والحزن والاسى على الاوضاع السلبية التي يعانيها الشعب الايراني بسبب من الممارسات اللاإنسانية لهذا النظام الارعن.

الممارسات الاجرامية والوحشية لهذا النظام والتي حرصت المقاومة الايرانية دائما وبصورة ملفتة للنظر على کشفها وفضحها أمام العالم، جعلت العالم کله يدرك الى أي حد يعاني الشعب الايراني على يد هذا النظام ولاسيما وإنه ليس محروم من الحرية فقط وإنما حتى من الرفاهية ولقمة الخبز، ولهذا فإن العالم ومع شعوره بالتعاطف مع الشعب الايراني وتمنياته بأن يتخلص من هذا النظام فإنه وفي نفس الوقت لم يکن سوى الکراهية والرفض لهذا النظام لکونه يعادي شعبه ويعمل کل مامن شأنه أن يسبب له الاذى، ولذلك فقد کان طبيعيا أن تجد هناك الکثير من الاصوات التي تعلن دعمها لدعوة المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي التي تعتبر عمودها الفقري، لإسقاط النظام لکونه لايتفق أبدا مع روح العصر ومع الحضارة والتقدم.

التغريدة الاخيرة للسيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية عبر حسابها الرسمي على تويتر من إنه”حان الوقت أن يقف المجتمع الدولي بجانب الشعب الإيراني في انتفاضته ضد نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين وأن يعترف بإرادته لتغيير النظام ونيل الحرية.”، کلام منطقي ودقيق وفي الوقت المناسب تماما، ذلك إن الشعب الايراني الذي وقف لوحده في مواجهة أعتى ديکتاتورية دموية في العصر الحديث وقام الدول الغربية بمسايرته ومماشاته لأسباب تتعلق بظروف وأوضاع إقليمية ودولية متباية کانت وقتها لصالح النظام الايراني بصورة أو أخرى، ولکن اليوم وکما نرى فإن الظروف والاوضاع قد تغيرت تماما إبتدائا من الداخل الايراني ومرورا بالمنطقة وإنتهاءا بالاوضاع الدولية، وعندما تقول السيدة رجوي”حان الوقت”فإنها تعني بذلك بأن الظروف والاوضاع لم تعد کالسابق لصالح النظام وإن على المجتمع الدولي أن يغتنم هذه الفرصة الذهبية ولاسيما وإن الاحتجاجات الشعبية العارمة المستمرة منذ 28 ديسمبر/کانون الاول 2017، تعلن عن رفضها لهذا النظام وتناضل من أجل إسقاطه، وإن المطلوب هو الاعتراف الرسمي بشرعية النضال الذي يخوضه الشعب الايراني من أجل الحرية والتغيير في بلده الى جانب الاعتراف الرسمي بالمقاومة الايرانية کممثلة شرعية له وکبديلة ديمقراطية منتظرة للنظام وفتح مکاتب ومقرات لها في بلدان العالم.