الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

للناس ذاکرة

دنيا الوطن – غيداء العالم: هناك أناس يتميزون بالتناقض فيما يطلقونه من کلام وهم من فرط تلهفهم لجعل الآخرين يصدقونهم ويثقون بکلامهم ينسون أو حتى لايتذکرون ماسبق من کلام لهم يناقض مايقولونه الآن، وهذا هو حال القادة والمسٶولين الايرانيين بعد حزمتي القوبات الامريکية ضد إيران في بداية شهر أغسطس/آب الماضي والرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، فهم تارة يٶکدون بأن العقوبات لن تٶثر عليهم وإنهم سيواجهونها ويتخطونها وتارة أخرى يعلنون بصريح العبارة إن العقوبات مٶثرة عليهم،

کما هو الحال في تصريح النائب الأول لرئيس الجمهورية الإيرانية، إسحاق جهانغيري، يوم الثلاثاء الماضي بعد تنفيذ الحزمة الثانية من العقوبات حيث أشار الى أنه لا يستطيع أن يكذب ويقول إن العقوبات ليس لها أي تأثير، مؤكدا أن للعقوبات تأثيرا واضحا، ولكن ينبغي بذل الجهود لتقليل أثر هذه العقوبات إلى الحد الأدنى.

کلام جهانغيري هذا يختلف إختلافا کبيرا مع مجمل تصريحات الحكومة الإيرانية، حتى مساء الاثنين الماضي أي قبل سريان الحزمة الثانية من العقوبات، بل وحتى مع تصريحات له نفسه، إذ أنه وقبل فترة قصيرة نسبيا، وتحديدا يوم 28 أكتوبر الماضي، قال جهانغيري، إن بلاده “تمكنت من تصدير نحو 2.5 مليون برميل نفط للخارج، خلال الأشهر الماضية”، وإن سياسة الولايات المتحدة بتخفيض تصدير النفط الإيراني إلى الصفر، “لم تنجح”! ومن الواضح جدا إن هذا التناقض الغريب في التصريحات والمواقف يثبت حقيقة حالة التخبط التي يواجهها قادة النظام والتي تجعلهم يطلقون تصريحات متناقضة متناسين من إن للناس ذاکرة ولن ينسون التصريحات”الطنانة الرنانة البراقة”بسهولة کتصريحي جهانغيري آنفي الذکر وتصريحات أخرى مشابهة لها.

الاوضاع السيئة التي يعاني من النظام الايراني ومن مختلف النواحي وبشکل خاص من الناحية الاقتصادية حيث الاقتصاد يکاد أن يکون مشلولا ومن الناحية السياسية حيث يواجه النظام حالة عزلة غير مسبوقة الى جانب إحتجاجات شعبية متواصلة منذ 28 ديسمبر/کانون الاول 2017، بالاضافة الى نشاطات وفعاليات وتحرکات سياسية غير مسبوقة للمقاومة الايرانية بحيث يشعر النظام بوطئتها وتأثيرها الى أبعد حد خصوصا وإن العالم صار يميل وبشکل واضح جدا للأخذ بما يصدر من تصريحات ومواقف عن المقاومة الايرانية ولاسيما من جانب منظمة مجاهدي خلق، وإن العقوبات الامريکية مضافا إليها التحرکات الاحتجاجية للشعب والمقاومة الايرانية، مع المشاکل والازمات التي تحاصر النظام من کل جانب، فإن کل مايقال عن کون الاوضاع في داخل إيران عادية وإنها لاتتأثر بالعقوبات الامريکية والتحرکات الاحتجاجية إنما هو کذب مفضوح ومحض هراء!