الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

حرب نفسية أم کارثة؟

دنيا الوطن – مها أمين: تزداد وتشتد الضغوط الاقتصادية الامريکية من خلال العقوبات المختلفة على نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في وقت يعاني فيه إقتصاد الاخير من أوضاع وخيمة جدا ويکاد أن يکون في حالة عجز وشلل لتسيير أموره في الاساس، لکن ومع کل ذلك وعلى الرغم من المعاناة غير العادية للشعب الايراني من جراء هذه الاوضاع التي يبدو إنه يتحمل وطأتها الى أبعد حد، فإن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، يتحدث وکأن المواجهة التي يخوضها نظامه مجرد مسألة عادية وطارئة ولاسيما عندما يصف کل ذلك من أنه”مجرد حرب نفسية”!

الشعب الايراني الذي يواجه ظروفا معيشية صعبة جدا ويواجه قمعا غير مسبوقا جسد رفضه للنظام من خلال إنتفاضة 28 ديسمبر/کانون الاول2017، ورفع شعارات تدعو لإسقاطه، لکن المتحدث بإسم الخارجية الايرانية يستمر في تصريحاته”الغريبة” عندما يضيف قائلا: “لدى النظام الإيراني القدرة والخبرة اللازمة لإدارة شؤون البلاد الاقتصادية والمعيشية. تعلمنا دروسا من العقوبات السابقة ونعرف كيف نتعامل معها”، لکن يعلم قاسمي جيدا بأن قادة النظام بأنفسهم تحدثوا طويلا عن الاوضاع المعيشية الصعبة التي يعاني منها الشعب الايراني والتي لايتمکن النظام من معالجتها بل وحتى التخفيف عنها.

التصريحات الطنانة البراقة التي دأب المسٶولون الايرانيون ومن ضمنهم قاسمي هذا على إطلاقها، تجسد اسلوب وطابع الهروب للأمام والذي يشتهر به هذا النظام کثيرا، ولاريب من إن الايام والاسابيع القادمة ستشهد أحداثا وتطوراتها تثبت العکس تماما من کل هذه التصريحات غير الواقعية، إذ أن النظام الايراني ککل الانظمة الديکتاتورية القمعية تتخذ معاناة الشعب الايراني وأوضاعه الوخيمة کساتر أمامي للإختباء خلفه والاحتماء به، وقد أثبتت الايام عقم وزيف هذا الاسلوب المعادي لمصالح وطموحات الشعوب.

السعي لتسمية الاحداث والتطورات الجارية في مسار العقوبات الامريکية من إنها مجرد حرب نفسية، يعتبر أشبه مايکون بالضحك على الذقون وإخفاء الحقيقة المرة والفشل الذريع الذي يواجهه النظام الايراني بهذا الخصوص وواضح بأن کل مايفعله هو من أجل المحافظة على النظام وليس أي شئ آخر، وهذه الحقيقة بعد أن فضحتها المقاومة الايرانية بالادلة والارقام وصارت معروفة لدى الشعب الايراني فإن الذي يفکر به الشعب الايراني هو غير مايفکر به النظام من مختلف الاوجه، فالشعب قد أدرك بأن المشکلة في النظام نفسه إذ أنه ومنذ اليوم الاول لمجيئه کان بمثابة بٶرة لإثارة المشاکل والازمات على مختلف الاصعدة وکان ولايزال يفکر ويتصرف بطريقة واسلوب تجعل من مصالح الشعب الايراني آخر شئ في قائمته، ولهذا فإن إسقاط النظام صار الخيار الذي لامفر منه أبدا!