الخميس,18يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمعاقل الانتفاضة والنضال المتواصل من أجل الحرية

معاقل الانتفاضة والنضال المتواصل من أجل الحرية

وكالة سولا برس – رٶى محمود عزيز: لم تکن إنتفاضة 28 ديسمبر/کانون الاول 2017، حدثا طارئا أو مسألة حدثت وصارت في ذاکرة النسيان، بل إنها فتحت أبواب الجحيم على نظام الجمهورية الايرانية کما إنها قد فتحت قبل ذلك أبواب الامل والتفاٶل والخير والثقة بالمستقبل أمام الشعب الايراني بکافة مکوناته وشرائحه المختلفة، هذه الانتفاضة الشجاعة التي نجمت عنها الاحتجاجات المستمرة والمتواصلة للشعب في سائر أرجاء إيران، فإنها قد تسببت في إنشاء معاقل الانتفاضة في مختلف مدن ومناطق إيران، وهذه المعاقل وجنبا الى جنب مع الاحتجاجات صارت أشبه بمثابة کوابيس تنزل تترى ومن غير مواعيد مسبقة على رأس النظام.

حرق لافتات وصور رمز وأساس النظام المرشد الاعلى خامنئي وإلصاق صور أو کتابات أو شعارات تمجد زعيمة المقاومة الايرانية المناضلة مريم رجوي صارت أشبه بظاهرة من کثرة تکرارها ولئن کان الشعب يشعر بالکئابة والتشاٶم من رٶية صور الديکتاتور خامنئي لکونه قد تسبب بکل الاوضاع السلبية التي يعاني منها، فإنه وفي نفس الوقت يشعر بالغبطة والامل والتفاٶل وهو يرى صور السيدة رجوي لأنها تمثل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحياة الحرة الکريمة.

الاوضاع السيئة التي يعاني منها النظام وعدم إمتلاکه القدرة على معالجتها وسد الثغرات الکبيرة التي فتحتها معاقل الانتفاضة والاحتجاجات في جداره الامني، تزيد في إضعافه وسلبه قوة القمع والاجرام التي يتمتع بها، ولاشك بأن النظام لم يواجه في أية مرحلة من المراحل السابقة هکذا حالة ثورية غير مسبوقة والاهم من ذلك إنه لايستطيع کبحها وقمعها والقضاء عليها بل وإن الذي يجعله يشعر بالذعر هو إن هذه الحالة وبفضل الاشراف والتوجيه المتميزين لمعاقل الانتفاضة البطلة تتطور وتتقدم للأمام.

النضال المستمر الذي يقوم به الشعب الايراني من خلال هذه الاحتجاجات ومعاقل الانتفاضة في داخل إيران من جانب، والنضال السياسي النوعي الذي تقوم به المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق على الصعيد الدولي، تضع النظام الايراني في وضع وموقف بالغ الخطورة إذ إن المسعى النهائي لکل هذا النضال هو إسقاطه وتغيير النظام جذريا، ويبدو واضحا جدا بأن النظام صار يدرك جيدا هذا الامر ولذلك فإنه يسعى بکل مابوسعه من أجل الحيلولة دونه ومواجهة تيار التغيير العارم الذي بدأ يجتاح إيران من أقصاها الى أقصاها، ولاريب فإن هذا النظام الفاقد للشرعية من الاساس، صار أيضا فاقدا لقواه کما کان في السابق وهو يعاني من ضعف وتفکك وتداعي واضح ولذلك فإنه يسير في طريق السقوط الذي لامناص منه.