الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانهبوط فلكي لقيمة الريال الإيراني مقابل الدولار ... كل دولار يبلغ 20،000...

هبوط فلكي لقيمة الريال الإيراني مقابل الدولار … كل دولار يبلغ 20،000 تومان

هبوط فلكي لقيمة الريال الإيراني مقابل الدولار
عقب عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي برئاسة الرئيس الأمريكي ترامب، بشأن النظام الإيراني تجاوز سعر الدولار حدود 19 ألف و350 تومان. كما تم تداول صرف اليورو أيضًا بسعر 22729 تومانًا، وفقًا لموقع شبكة معلومات الذهب والعملة في طهران.
وهبط سعر الريال الإيراني يوم الثلاثاء والأربعاء على أساس الساعة.
كان معدل نمو أنواع العملات في السوق في الأيام الماضية غير قابل للتنبؤ، وشبّه بعض أصحاب مكاتب الصيرفة في طهران سوق العملات بالمقامرة.

السبب الرئيسي لانهيار العملة المحلية

العامل الرئيسي وراء انهيار العملة الإيرانية هو السياسة القائمة على النهب التي تعتمدها العصابات الحكومية، ويمكن رؤية هذه الحقيقة من خلال التصريحات التي تنشرها أحيانًا الصحف.
وكتبت صحيفة جهان صنعت ، 24 سبتمبر : «يجب أن ينظر إلى نقطة الانطلاق للاضطرابات الاقتصادية في سياسة الحكومة بخصوص العملة».وبشأن «سبب ظهور هكذا ظروف» قالت الصحيفة: «فقد أصرت الحكومة على تكرار أخطاء الماضي ومعرفة الطريق المسدود الذي وصلت اليه السياسات المستندة إلى الاختبار والخطأ، وأصرت الحكومة على اتخاذ المسار الخاطئ الممنهج في الماضي، مما أدى الى تخبط الوضع الاقتصادي للبلاد ».

كتبت صحيفة ابتكار، في 24 سبتمبر ، حول أبعاد التربح: «من المفروض أن تعرض البتروكيماويات هذا العام حوالي 7.5 مليار دولار في الشكل الحالي. ومن أجل توضيح مدى هذا الجزء من التربح والفساد ، يكفي أن نضرب عدد 7.5 مليار دولار في عدد 7000 تومان الفرق بين قيمة الدولار في السوق الحر والدولار بالسعر الحكومي بقيمة 7500 تومان المخصصة للبتروكيماويات والتي تعتبر عملية مراباة.. هذا الرقم هو 52500 مليار تومان».

ويقول راغفر أحد خبراء النظام: «البنوك والمؤسسات المالية مدينة مالايقل عن 100 ألف مليار تومان للمصرف المركزي وآلاف المليارات من التومانات للمواطنين. الحكومة والبرلمان قررا ارتفاع سعر العملة توفير هذا النقص في الميزانية».

تلاحظون أنه وحسب اعتراف عناصر النظام ووسائل الإعلام التابعة له فإن هناك أيادي خفية وظاهرة تابعة للسلطة أو منتفعة مع الملالي تربح مباشرة وغير مباشرة من تقلبات سعر العملة.

عدم التحاق النظام الإيراني بمجموعة العمل المالي هو عامل آخر

ويعتبر المحللون فشل مفاوضات النظام الإيراني وأوروبا والغموض في تبني المشاريع الخاصة لمكافحة غسل الأموال وانخفاض صادرات النفط الإيراني واجتماع مجلس الأمن الدولي برئاسة دونالد ترامب من أسباب ارتفاع سعر العملة خلال الأيام الماضية.