الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهجمهورية «الهولوكوست».. الإيرانية!!

جمهورية «الهولوكوست».. الإيرانية!!

alvatanفؤاد الهاشم يحمل بعنف على قادة إيران على خلفية تصريحات منوشهر محمدي، ويرسم سيناريو لمحاكمتهم على يد 'القاضي' مسعود رجوي ، ويتمنى أن يتمادوا طغيانا حتى يعجلون بنهايتهم
الوطن الكويتية – فؤاد هاشم:.. طالب مساعد وزير الخارجية الايراني «منوشهر محمدي» بـ «ازالة انظمة الخليج الملكية»، وقبله طالب الرئيس الايراني «احمدي نجاد» بـ «ازالة دولة اسرائيل من الوجود»، وقبلهما، تنبأ رئيس مجلس الشورى في الجمهورية الاسلامية بـ «زوال» الولايات المتحدة الامريكية، اما رئيس ـ ما يسمى ـ بمصلحة تشخيص النظام وحماية الدستور فقد «استبشر» بـ «زوال الفراعنة» قبل اكثر من خمسة آلاف سنة،

لكنه نسي ـ أو تناسى ـ ان «يبشرنا» بزوال الامبراطورية الفارسية واندثار عرش «قورش»! ما حكاية ملالي ايران بهذه.. الإزالات؟ وهل يريدون من رئيس فريق «ازالة» الدواوين ان يصبح مرشدا جديدا للثورة.. هناك؟! ثم.. ان تحققت أمانيهم الخائبة هذه، فلمن سوف يصدرون ثورتهم ومبادئها ما دام هذا «الهولوكوست الايراني» سوف يشمل العالم.. برمته حتى لا يبقى فيه الا.. «منوشهر متكي» و«منوشهر محمدي» و«منوشهر حيدري» و«منوشهر آغاسي»؟! انا لا اعلم الغيب الذي لا يعلمه الا الباري عز وجل، لكنني استقرئ الاحداث واكاد ارى زوال النظام الايراني الاسلامي في القريب العاجل، كما اكاد ارى مقاعد داخل قفص حديدي يجلس عليه اركان النظام وامامهم قاض ايراني يتلو عليهم سلسلة من التهم اقلها جرائم ضد الانسانية، بل واكاد ارى وجه القاضي واعرف اسمه فإذا هو «مسعود رجوي» زعيم حركة «مجاهدي خلق»، اما هيئة الادعاء العام فهم من اقليم «عربستان».. المحتل! طغاة ايران الجدد لا يريدون تعلم الدرس مما اصاب زميلهم طاغية العراق السابق، والحمدلله انهم لا يتعلمون حتى لا يتركهم العالم المتحضر في حال سبيلهم فيستمر حكمهم الى ما لا نهاية، لذلك ندعو الباري عز وجل ان يزدادوا طغيانا وفجورا وظلما وبهتانا حتى يحل عليهم الغضب الإلهي ذاته الذي حل على صدام حسين وعصابته لترتاح الشعوب الايرانية المظلومة مثلما ارتاح الشعب العراقي من.. جلاّده!!