الإثنين,24يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيانهيار الأوضاع الاقتصادية يشيع الفساد والبطالة في إيران

انهيار الأوضاع الاقتصادية يشيع الفساد والبطالة في إيران

باريس: الوطن السعوديه : أكد مراقبون إيرانيون أنه مع ارتفاع سعر الدولار في إيران الذي كان المسبب الرئيسي له هو النظام الديكتاتوري الحاكم في إيران، فإن هذا النظام يقترب أكثر من السقوط كنتيجة علمية ومنطقية لطريقة توجهه في مرحلة بات فيها كهلا مما يتطلب سرعة تغييره.

وأوضح المراقبون أن الدولار تخطى في الفترة الأخيرة عتبة 12 ألف تومان وتلاهها موجة جديدة من الانتفاضة الشعبية عمت جميع أنحاء إيران متضمنة شعارات معادية للحكومة مثل «الموت لخامنئي»، «الموت للديكتاتور»، و«يجب أن يقتل الملالي»، و«ويل لكم لليوم الذي تسلحنا فيه»، مشيرين إلى أن هذه الشعارات التي أخذت طابعا أكثر حدة عن أوقات سابقة، تقرب الأوضاع في إيران من نقطة الانفجار.

الانتفاضة الشعبية

قال المحلل السياسي، عبدالرحمن مهابادي، في تصريحات إلى «الوطن»، إن قرابة الثمانية أشهر مضت حتى الآن، منذ بدء انتفاضة الشعب الإيراني ضد نظام الملالي، وإن الشعب أضحى أكثر تصميما على إسقاط النظام من خلال استمرارية هذه الانتفاضة، وذلك بسبب الحالة الاقتصادية السيئة للمجتمع، خاصة الطبقات الوسطى والمسحوقة منه والتي ضاقت ذرعا من هذه الحالة، مبينا أن الأمور ازدادت حدة في الآونة الأخيرة بعد موجة جديدة من العقوبات الدولية ضد النظام، بما يجعل من نتائجها وعواقبها الحياتية في إيران أكثر صعوبة تحت حكم الملالي. وأضاف أن الازدياد الكارثي لقيمة العملة الأجنبية غيرت المجتمع الإيراني بشكل كامل وجعلت الغضب الموجود في ضمير كل إيراني يثور ضد الحكومة، مشيرا إلى الموجة التي بدأت منذ 31 يوليو الماضي والتي تتسع كل يوم ويزداد عمقها أكثر فأكثر، وذلك لأن التقديرات تشير إلى ارتفاع قيمة الصرف في الفترة القادمة، بينما لايملك الشعب سوى اللجوء إلى الغضب والعنف.

السرقة والفساد
وذكر مهابادي أنه بالنظر إلى أمثلة مماثلة في التاريخ، فإنه بعد ارتفاع أسعار صرف العملات الأجنبية في بلد ما فإن البطالة، والسرقة، والغلاء، والفساد، والبغاء والفاحشة، والتشرد، تكتسح نسيج المجتمع، مبينا أن إيران، تحت حكم الملالي، ستكون أبعاد هذه الكارثة أكثر إيلاما، مثل بيع الأطفال أو أعضاء الجسم، وتدمير الأمن الشخصي والمهني، فضلا عن اهتزاز الثقة والنزاهة والقيم الإنسانية للمجتمع.
وأضاف أنه وفقا للإعلام الرسمي، فإن «الراتب الشهري للعامل الإيراني هو مليون و 130 ألف تومان، في الوقت نفسه، كان خط الفقر الرسمي المعلن في إيران يبلغ 4 ملايين تومان في فترة سابقة من هذا العام. وفي نفس الأيام، كتبت صحيفة دي.دبليوي أن 80 % من الإيرانيين يعيشون تحت خط الفقر. وكتبت وكالة تسنيم التابعة لقوات القدس الإرهابية أيضا أن 50 مليون إيراني يعيشون تحت خط الفقر».

مأزق مميت
وحسب مهابادي، فإنه في ظل ظروف انتفاضة الشعب الإيراني، فإن النظام قد وقع في مأزق مميت ولا يوجد له مخرج أو بطاقة رابحة لاحتواء الموقف، لاسيما وأن أقلية صغيرة تحكم إيران الغنية مثلما حدث في الماضي، مبينا أن عضو البرلمان، هدايت الله خادمي، في 29 يوليو 2018، أشار إلى الحالة الاقتصادية الرهيبة والحالة المعيشية السيئة للشعب، واعترف بأنه على مدى 40 سنة، «أخذت 200 عائلة وأسرة مصير البلد كرهينة». وبين مهابادي أنه على الرغم من أن المرحلة الجديدة من انتفاضة الشعب الإيراني لها سمات بارزة مثل انتشار وتزامن الإضرابات الواسعة لسائقي الشاحنات الثقيلة في جميع أنحاء البلاد وتنوع الطبقات الشعبية المختلفة، وتحول الشعارات لشعارات سياسية بشكل أسرع وأكبر وتنامي الشجاعة الشعبية المتزايدة في التعامل مع العملاء الحكوميين، خاصة التواجد الكبير واللافت للنساء في الفترة التي سبقت الانتفاضة، لكن الأهم من ذلك هو توسع مراكز العصيان ودورها القيادي في الانتفاضة، حيث ألقت الذعر والخوف في قلب النظام، بحيث أن قادته لا يخفون ذلك ويعترفون به بأشكال مختلفة.

مقاومة حقيقية

وقال مهابادي إن انتفاضة الشعب الإيراني التي تعتمد الآن وأكثر من أي وقت مضى على مقاومة حقيقية ومنظمة جعلت قادة هذا النظام يعترفون بأن شعارات المنتفضين هي ذاتها شعارات المعارضين، كذلك فهم يعترفون بهذه الحقيقة بأن هدف الشعب هو إسقاط النظام كما أن استبدال مسؤول أو عدة مسؤولين لايمكنه أن يحل الأمر أو يشفي آلام هذا النظام. وأضاف أن الرئيس السابق للملالي محمد خاتمي، الذي كان حتى وقت قريب في حبس الولي الفقيه، ظهر مرتبكا إلى المشهد مناشدا خامنئي بتقديمه خطة عمل مكونة من 15 مادة لحل القضايا والمشاكل تبعا لأوامره الخاصة، وهو إجراء يظهر فشل النظام برمته في وجه انتفاضة الشعب الإيراني.

الرصاص بالرصاص

أوضح مهابادي، أنه في مثل هذا الفضاء والمساحة من اضطراب وتشتت نظام وعدم توازنه واستئناف العقوبات الدولية ضده، فإن الانتفاضة ستعزز، بما يقرب الحالة المجتمعية من نقطة الانفجار. وقال: «الشعب المضطهد اتخذ قراره في مثل هذه النقطة الانفجارية بهدم وتدمير بنية وهيكل هذا النظام وجميع مؤسساته الحكومية قسرا وبالقوة»، مضيفا: «إن المنتفضين، الإيرانيين خاصة الشباب منهم أدركوا أن العنف وسفك الدماء الذي يقوم به هذا النظام يجب أن يقابلوه بإجرائهم العنفي. بعدما أيقنوا بأنهم يجب أن يردوا الصاع بالصاع والرصاص بالرصاص».

آثار ارتفاع سعر العملة

البطالة والسرقة والغلاء و الفساد.

البغاء والفاحشة
والتشرد.

بيع الأطفال أو أعضاء الجسم.

تدمير الأمن الشخصي والمهني

اهتزاز الثقة
والنزاهة

انهيار القيم الإنسانية للمجتمع

لجوء الشعب الإيراني
إلى العنف

مواجهة الإجراءات القمعية بالمثل

سمات الانتفاضة الشعبية

اعتراف الملالي بمخاوفهم من الانتفاضة بوسائل مختلفة.

ألقت الانتفاضة
الذعر والخوف
في قلب النظام

توسع مراكز العصيان ودورها القيادي في الانتفاضة.

التواجد الكبير للنساء في الفترة التي سبقت الانتفاضة

انتشار وتزامن الإضرابات الواسعة لسائقي الشاحنات الثقيلة.

تنوع الطبقات الشعبية المختلفة المشاركة في المظاهرات.

تحول الشعارات لشعارات سياسية بشكل أسرع وأكبر.

تنامي الشجاعة الشعبية في التعامل مع عملاء الحكومة.