الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايراناتساع نطاق الاحتجاجات ومواجهات مع عناصر النظام في مختلف مدن البلاد

اتساع نطاق الاحتجاجات ومواجهات مع عناصر النظام في مختلف مدن البلاد

انتفاضة إيران رقم 200
يوم الجمعة 3 آب/ أغسطس شهدت مدن عديدة في البلاد منها العاصمة طهران وكرج واشتهارد وأصفهان وقهدريجان وأنديمشك ومشهد وشيراز وهمدان وكرمانشاه و… تظاهرات عكست مشاعر الغضب والكراهية لدى المواطنين ضد النظام الإيراني. وانطلقت الاحتجاجات أثناء الغروب واستمرت في كثير من المدن حتى ساعات متأخرة بعد منتصف الليل وأدت إلى مواجهات واصطدامات مع عناصر وقوات قمعية تابعة للنظام.

ففي الانتفاضة البطولية للمواطنين والشباب في مدينة كرج، احتج مئات من المعترضين في مفترق طرق جوهردشت وهم يردّدون شعارات مثل «ليقتل البسيجي، لا تنفعهم الدبابة والمدفع؛ الشعب يستجدي والملا يتصرف كأنه إله». فيما كانت القوات القمعية قد أغلقت جميع طرق الدخول إلى جوهردشت وكانت تستهدف المحتجين بالرصاص من سطوح المباني أو جسور المشاة. وفي المقابل قام الشباب الغاضبون بالتصدي للقوات القمعية في بعض الشوارع وأجبروهم على الفرار وأحرقوا الدراجات النارية المتروكة منهم وأدّبوا أحد رجال الأمن باللباس المدني وعددًا آخر من عناصر النظام المجرمين. وفي ساحة «سباه» في كرج قامت العجلات وأثناء العبور من الشوارع بإطلاق أبواقها تأييدًا للشباب الأبطال في المدينة. واستقدم النظام قوات تعزيزية من مدن أخرى لمساعدة أفراده الذين لم يكونوا قادرين على مواجهة الشباب.

الشباب الغاضبون في مدينة قهدريجان، واستمرارًا لاحتجاجاتهم، خرجوا في تظاهرة مساء الخميس وأقاموا متاريس في الشوارع للتصدي لهجمات القوات القمعية وسيطروا على بعض الشوارع في المدينة، فيما أطلق أفراد البسيج والمجرمون في حرس مكافحة الشغب النار على المواطنين وأصابوا عددًا منهم.
وأما المواطنون في أصفهان، خاصة الشباب الغاضبين في شابور الجديد، فقد واصلوا احتجاجاتهم التي بدأت قبل أيام ودخلوا في مواجهات مع عناصر مكافحة الشغب.

وفي طهران ردّدت الجماهير المشجعة لمباراة كرة القدم، أثناء مغادرة ملعب الحرية، شعار الموت للدكتاتور.
كما أن الشباب المتنفضين في مدينة مشهد تظاهروا بشعار الموت للدكتاتور؛ لا تخافوا كلنا متحدون معًا في متنزه «ملت». شعار الموت للدكتاتور رُفع أيضًا في شارع «امامت». واصيب عدد من المواطنين بجروح نتيجة إطلاق الغازات المسيلة للدموع.
أبناء مدينة همدان هم الآخرون تظاهروا بشعار الموت للدكتاتور والموت للبسيجي.
أهالي كرمانشاه رفعوا شعار «ليقتل الملالي لا تنفعهم الدبابة والمدفع».

وكتبت وكالة أنباء قوات الحرس – فارس- يوم 4 آب بشأن انتفاضة أهالي اشتهارد نقلًا عن الملا المجرم «هندياني» رئيس حوزة الجهل والجريمة في هذه المدينة، قوله: «في تمام الساعة التاسعة ليلًا تحرك المشاغبون نحو الحوزة العلمية في اشتهارد… واستهدف المشاغبون بالحجارة والطابوق، واجهة الحوزة العلمية في ماهدشت… وبينما رفع آذان المغرب، شكل تجمع المشاغبين من جديد أمام الحوزة العلمية وهذه المرة حضر أكثر من 500 شخص ورفعوا شعارات معادية للنظام ومطالبة باسقاط النظام». وأضاف هذا الملا المجرم: «اعتقل لحد الآن عدد من هؤلاء الأفراد وتتواصل عملية البحث للعثور على المشاغبين».

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
4 آب (أغسطس) 2018