الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

إیران بین خطرھا الحقیقي والوھمي

السوسنه – سعاد عزیز: لم یعد ممكنا التغاضي عن الدور الایراني وتجاھلھ إقلیمیا ودولیا، بل صارت ھناك بفعل الاحداث والتطورات الاخیرة ضرورة ملحة من أجل وضع ھذا الدور تحت المجھر والسعي لدراستھ وبحثھ وتناولھ من مختلف الجوانب من أجل تقییمھ وبیان خطره الحقیقي من الخطر الوھمي.

تعرض میلیشیا الحوثي لناقلات نفط سعودیة في البحر الاحمر، الى جانب قصف الصواریخ الذي تقوم بھ ضد مدن سعودیة، أكد مرة أخرى مرة حقیقة العلاقة الوطیدة التي تربط بینھا وبین نظام الجمھوریة الاسلامیة خصوصا بعد ذلك التصریح المستفز الذي أطلقھ قاسم سلیماني، قائد فیلق القدس الارھابي الایراني بخصوص إن البحر الاحمر لم یعد آمنا، وھذا مایدل على إن طھران تحاول وفي ھذه المرحلة الخطرة التي تمر بھا أن توسع من دائرة الصراع حتى تخفف الضغط عنھا من جھة وحتى تجعل خصومھا ولاسیما الولایات المتحدة الامریكیة تحد من غلواء ضغوطھا وتھدیداتھا.

التھدید بإغلاق مضیق ھرمز وضرب أكثر من 50 ألف من القوات الامریكیة المتواجدة في المنطقة كما صرح، محسن رضائي القائد الاسبق للحرس الثوري وأمین مصلحة تشخیص النظام، خطوتان قد لاتكون طھران جدیة بشأنھما للعدید من الاسباب والمبررات ومن أھمھا إنھا ستكلفھا غالیا وتضعھا في موقف ووضع أقل مایقال عنھ صعب جدا ولایمكنھا أن تتخلص من تبعاتھا وآثارھا بسھولة، كما إن اللعب بالورقة
العراقیة من حیث إشعال الداخل العراقي، صار ھو الآخر لیس كالسابق بعد أن صار ھناك نوعا من التلاحم والتعاون والتنسیق غیر المسبوق بین مختلف الشرائح والاطیاف العراقیة وبشكل خاص بین الشیعة والسنة، إذ یبدو إن سیناریو 2006 ،عندما ھاجم عملاء للنظام الایراني مرقدي الامامین العسكریین في سامراء وقاموا بتفجیره كما أكد ذلك لاحقا الجنرال جورج كیسي، القائد العام للقوات الامریكیة في العراق
وقتئذ، وأثار حربا طائفیة بین الشیعة والسنة، لم یعد ممكنا في الاجواء الحالیة وخصوصا بعد أن بادرت المدن العراقیة في الجنوب والوسط العراقي ومعظمھا شیعیة الى التظاھر والمطالبة بإنھاء الدور والنفوذ الایراني في العراق، والاھم من ذلك إن التظاھرات الحالیة الجاریة في العراق وبالاخص في بغداد، یشارك فیھا الشیعة والسنة جنبا الى جنب، مما یظھر واضحا بأن الشعب العراقي صار كلھ یرفض الدور والنفوذ
الایراني ولیس مجرد شریحة معینة.

الخطر الحقیقي الذي یمثلھ نظام الجمھوریة الاسلامیة الایرانیة حالیا، یتحدد في لعبھ بالورقة الحوثیة وبتحریك خلایاه الارھابیة النائمة في سائر أرجاء العالم، ویمكن النظر الى سفاراتھ بعین الریبة خصوصا بعد أن ثبت تورطھا في الكثیر من العملیات والنشاطات الارھابیة في سائر أرجاء العالم وكان آخرھا العملیة الفاشلة التي قادھا السكرتیر الثالث للسفارة الایرانیة في النمسا وإستھدفت التجمع السنوي العام للمقاومة الایرانیة، وحتى إن تحریكھ للورقة الحوثیة یمكن إعتباره أیضا ضمن باب الارھاب خصوصا وإنھ یتعرض للمصالح الدولیة الحیویة وھو بذلك یكد حقیقة ماتقولھ زعیمة المعارضة الایرانیة مریم رجوي، من إن ھذا النظام یمثل برة تصدیر التطرف والارھاب في العالم، لكن السال ھو كیف السبیل الافضل للتعامل والتعاطي مع ھذا النظام؟ بقناعتنا فإن خیار دعم وتإیید نضال الشعب الایراني والمقاومة الایرانیة من أجل الحریة والدیمقراطیة وإسقاط ھذا النظام ھو الخیار الافضل والاكثر إختصارا للجھد والزمن خصوصا إذا مابادرت دول العالم لسحب إعترافھا بھذا النظام والاعتراف بنضال الشعب الایراني من أجل الحریة وتإییده ودعمه