الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةتجمع إسقاط النظام و صناعة الامن و الاستقرار

تجمع إسقاط النظام و صناعة الامن و الاستقرار

وكالة سولا پرس – فهمي أحمد السامرائي: ليس التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية#FreeIran2018، في الثلاثين من الشهر الجاري في باريس، للتضامن مع الشعب الايراني و المقاومة الايرانية، کأي تجمع آخر للمعارضة الايرانية، ولاسيما لکونه بالاضافة الى أنه يعتبر و بحق تظاهرة عالمية غير عادية بوجه ممارسات و مخططات نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية

التي کما هو واضح أرهقت الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم بتداعياتها السلبية، فإنه ينعقد والاوضاع السلبية تعصف بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على مختلف الاصعدة و الشعب يزداد سخطه و غضبه من خلال الاحتجاجات المستمرة.

هذا التجمع الذي يشارك فيه أکثر من 100 ألف من الايرانيين المقيمين في الشتات حيث يتجشموا عناء السفر من أجل إعلان تإييدهم و دعمهم و وقوفهم الى جانب النضال العادل الذي تقوده الزعيمة الايرانية البارزة مريم رجوي ضد ظلم و جور و تعسف النظام، وقد صار واضح جدا للعالم مدى الحماس منقطع النظير للجموع الايرانية في تإييدها و دعمها لقيادة السيدة رجوي، هذا إذا وضعنا جانبا مشارکة الشخصيات و الاحزاب و المنظمات و الهيئات السياسية و الفکرية و الاجتماعية و الدينية من سائر أرجاء العالم، ولذلك فإنه ومن دون أدنى شك سيکون يوما قاسيا على طهران، ولاسيما بعد الاحتجاج الرسمي الاخير الذي قدمه مساعد وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، ضد فرنسا، وطالب بوقف نشاطات منظمة مجاهدي خلق على الأراضي الفرنسية. وهو يعکس حالة القلق و الخوف التي تعتري النظام من هذا التجمع.

التجمع السنوي للمقاومة الايرانية، والذي تتجشم عناء عقده سنويا المقاومة الايرانية، يعتبر بنظر المراقبين و المحللين السياسيين، تجمعا من أجل کشف و فضح السجل السنوي لأعمال و ممارسات نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، وبيان مدى الضرر الذي أحلقته و تلحقه أعمال و مخططات هذا النظام بالشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم، ولأن المعروف و المشهور عن المقاومة الايرانية عموما و الزعيمة مريم رجوي خصوصا، عدم تناول أي موضوع يتعلق بالشأن الايراني إلا بعد الاستناد على أدلة و مستمسکات دامغة لايمکن للنظام إنکارها أبدا، ولذلك فإن هذا التجمع يتمتع بمقدار کبير من المصداقية و الثقة على مختلف الاصعدة.

هذا التجمع الذي ينتظره الشعب الايراني بشغف من أجل إماطة اللثام عن الاعمال العدوانية و الشريرة لهذا النظام و جعل العالم على بينة منه خصوصا بعدما نجحت المقاومة الايرانية في إثبات کذب و زيف مزاعم الاصلاح و الاعتدال التي تطلق من طهران منذ مجئ حسن روحاني للحکم و تقديم معلومات و أدلة دامغة من داخل إيران تٶکد بأن الممارسات و الاعمال القمعية ضد الشعب الايراني قد تضاعفت و بصورة إستثنائية کما إن تصدير التطرف الديني و الارهاب و التدخلات الايرانية في المنطقة قد تصاعدت هي الاخرى بوتائر قياسية، ولذلك فإن کذبة الاصلاح و الاعتدال التي يحاول هذا النظام إستخدامها کغطاء للتغطية على جرائمه و تجاوزاته و إنتهاکاته، لم تعت تجد نفعا بعد الذي تم توضيحه في التجمع السنوي هذا و الذي هو بحق يوم يتم فيه صناعة التأريخ لإيران الغد خصوصا وإن هذا التجمع وکما تصفه أوساطا مقربة من المقاومة الايرانية من أنه تجمع إسقاط النظام و صناعة الامن و الاستقرار و السلام و التعايش السلمي بين شعوب المنطقة.