السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانالحالة الکارثیة لضحايا الزلزال فی مدینة «سربل ذهاب»

الحالة الکارثیة لضحايا الزلزال فی مدینة «سربل ذهاب»

مضت سبعة أشهر وبضعة أيام على وقوع الزلزال المروع في محافظة كرمانشاه، لكن مواطنينا في المناطق المنکوبة بالزلزال ما زالوا يعيشون في ظروف صعبة ومشاکل جمة. لدينا تقرير عن جانب من حالة حياة مواطنينا في مدينة «سربل ذهاب».

إن الدمار والخسائر الناتجة من الزلزال، من جهة، وفساد الحكومة ونهبها، قد جثمت على حياة مواطنینا المتضررین بالزلزال في محافظة كرمانشاه من عدة جوانب، ومع مرور الوقت، وبدلاً من القضاء على معاناتهم، فإنها تزید من ضيقهم وإجهادهم الروحی والجسدي.

يعترف عضو في مجلس شوری النظام عن مدینة «قصر شيرين» بعد سبعة أشهر بأن مؤسسة الإسكان تحصل على مبالغ کبیرة لكنها لا تفعل أي شيء. هل هذا لا يعني سرقة اموال هؤلاء المواطنين المتضررین بالزلزال؟ هل هذا خاص لبنك الإسكان، أو قوات الحرس لولاية الفقيه ورموزها، وقصة الکرفانات الواهنة التی کانت يقلبها الهواء ظاهرة أخرى من نفس القصة؟

ليس من قبيل الصدفة أنه عندما ارتفعت آصوات الإنتفاضة فی دیسمبر/ کانون الأول من مدينة مشهد فی شرق البلاد، كانت كرمانشاه البطلة والغاضبة قد نهضت على الفور ورفعت صیحاتها الغاضبة على رأس نظام ولایة الفقیه الفاسد.

وعود فارغة لضحایا الزلزال

ومن المؤشرات الواضحة على تصاعد الضغوط والمشقة على المواطنين المنكوبة بالزلزال نتيجة فساد ونهب الملالي، هي عدد مرتفع من حالات الانتحار في هذه المناطق.

تشير وسائل الإعلام الحكومية کذلک، وفي غایة الوقاحة، إلى جزء صغير من مشاكل الناس المنكوبين بالزلزال. وكتبت إحدى وسائل الإعلام الحكومية أن العديد من المسؤولين قد وعدوا بإعادة بناء المنطقة في غضون عام لإعادة الناس إلى منازلهم، ولكن، وفقا لكثير من الناس في المنطقة، حتى لم يبدأ بعد إزالة أنقاض المنازل المتضررة. ويقول أحد المواطنین: “لقد دُمر منزلنا بالكامل في الزلزال، والآن فی دور إزالة الأنقاض”.

انتشار أمراض معدية بين ضحایا الزلزال

يقول أحد الأشخاص في المناطق المنكوبة بالزلزال أن العديد من الناس لا يزالون يعيشون في الخيام، ونظراً للظروف الحالية هم فی حالة صعبة للغاية، حيث تنتشر الأمراض المعدية ويتم توزيع الخدمات والمساعدات الشعبية على أساس العلاقات الشخصیة والمحسوبية.

دفع أقساط القروض، والظروف الصحية غير الملائمة، وانتشار الأمراض، والحشرات، والثعابين والعقارب و … هي بعض من المشاكل التي يواجهها الناس في هذه المنطقة.

يقول مواطن وهو يشكو من الظروف غير الملائمة في سربل ذهاب: “إن الوضع الصحي ليس مناسبًا على الإطلاق. المرافق الصحية (الحمامات والمغاسل) قلیلة وعادة ما تستخدم كل عشر أسر مرافق صحیة واحدة، وهو سبب انتشار الأمراض المعدية في المنطقة. مجيء الصيف وارتفاع درجة الحرارة کذلک زاد من المشاکل وعرض الناس لصعوبات متزايدة.

یضیف هذا المواطن المتضرر فی الزلزال فی مدینة «سربل ذهاب»: والدی مريض وغير قادر على العمل، وأمي وأخي ایضاً مريض، والآن نحن 12 شخصا نعيش في کرفانة واحدة ومصدر دخلنا هو الدعم الحكومي، ولكن الآن نظراً للظروف التی نعیش فیها ونظراً لارتفاع تكاليف المعیشة، تخيلوا الصعوبات التی نواجهها.

المادة السابقة
المقالة القادمة