السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةتضامن قادة أحزاب ونواب في البرلمان النرويجي مع المؤتمر السنوي العام للإيرانيين...

تضامن قادة أحزاب ونواب في البرلمان النرويجي مع المؤتمر السنوي العام للإيرانيين في باريس

اوس هيلد برون غوندرشن – کنوت آريلد هارعيده – غئير يورغن بککه ولد
في مواقف منفصلة، أعرب زعيمان للحزب المسيحي الشعبي النرويجي وعضوان كبيران في البرلمان النرويجي عن تضامنهم مع المؤتمر السنوي العام للإيرانيين في باريس.

ولاقى المؤتمر المزمع عقده في 30 حزيران لحد الآن دعما من قبل أعداد كبيرة من نواب البرلمانات والشخصيات السياسية والاجتماعية والدينية لمختلف دول العالم.

اوس هیلد برون- غوندرشن-عضو البرلمان النرويجي من الحزب الحاكم

اسمي اوس هیلد برون- غوندرشن وأنا أمثل الحزب التقدمي. أغتنم هذه الفرصة وأتمنى لمؤتمركم المزمع عقده في باريس النجاح. انه نضال مهم من أجل الديمقراطية لكل العالم. اني أتمنى لكم النجاح في نضالكم.

کنوت آریلد هارعیده زعيم الحزب المسيحي الشعبي النرويجي وعضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في البرلمان

اني فرح للغاية من العمل الذي تخوضونه من أجل ايران قائمة على قيم الديمقراطية والعدل. اني أعرف النظام الايراني. إنه نظام ديني يتعامل مع الأسف بعنف وقساوة مع الشعب وحقوقه الديمقراطية.

إني واقف هنا وخلفي برلمان النرويج. وإني فرح بما تعملون. فهذا العمل مهم اليوم لاولئك الذين يعيشون اليوم في إيران وتُنتهك حقوقهم الإنسانية بقساوة. أشكركم على عملكم ونشاطكم.

غئیر یورغن بککه ولد النائب الثاني لرئيس لجنة الأسرة والثقافة في البرلمان النرويجي

اني سياسية من الحزب المسيحي الشعبي في البرلمان النرويجي. اني مطلعة على عمل وجهود حركة المقاومة منذ سنين من أجل اقامة الديمقراطية في ايران.

ايران بلد يحكمه الملالي الذين يقيدون الحريات. وبالنتيجة اني أعترف بعملكم من أجل تحقيق الديمقراطية والحرية لإيران والشعب الإيراني. أتمنى لمؤتمركم الذي سيعقد في باريس النجاح الكامل. إني أتمنى أن يحفل هذا المؤتمر بتعهدات كبيرة ومواصلتكم النضال من أجل إيران ديمقراطية.