الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانأزمة اقتصادية .. 83% من العمال الإيرانيين يعيشون تحت خط الموت

أزمة اقتصادية .. 83% من العمال الإيرانيين يعيشون تحت خط الموت

أسرة محرومة في إيران
نشرت وكالة أنباء «ايسنا» الحكومية 15يونيو2018 تقريرا عن الغلاء و الوضع الإقتصادي المتدهور للعمال في إيران حيث يستدعي التأمل. واعترف التقرير بان 83% من العمال الإيرانيين يعيشون تحت خط الموت.

وينقل التقرير عن ممثل العمال في المجلس الأعلى للعمل، قوله: نظرا إلى أن 83 ٪ من العمال يعيشون تحت خط الموت فنتوقع أنه بحلول الأول من أغسطس سيكون هناك تضخم للمنتجين على المستهلكين.

وتابع التقرير: في الأشهر الثلاثة الماضية من العام الإيراني الجديد (1397) ارتفعت أسعار كل المواد الغذائية وغيرالغذائية إلى درجة أننا لا نرى سوى القليل من الناس الذين لا يشكون من هذه الظروف ومن بين هؤلاء، العمال الذين تثقل كاهلهم هذه الظروف وهم يشعرون أكثر من غيرهم من المواطنين بهذا الغلاء في سلة معاشهم وأن الوضع مقلق. ارتفاع أسعار المساكن والإيجارات وارتفاع أسعار الدولار والمسكوكات والذهب والدجاج والموز واللحوم والأرز والزيت النباتي وغيرها… كل هذا يوحي بأن موائد الأسر، وخاصة العمال ، تتقلص كل يوم في العام الإيراني الجديد 1397 و تؤدي عملية الأسعار في السوق إلى فرض أكثرما يمكن من الضغوط على عاتق المواطنين في النصف الثاني من هذا العام.

تأثير ارتفاع الأسعارعلى سلة تكلفة أسرالعمال

وأكد «فرامرز توفيقي» الذي يوصف بممثل العمال في المجلس الأعلى للعمل في مقابلة مع وكالة الأنباء الحكومية بشان تأثيرارتفاع الأسعار في سلة تكاليف أسرالعمال ودفع معيشة العمال الإيرانيين تحت خط الموت قائلا: «إحدى القضايا التي يتم النقاش حولها دوماً على طاولة ممثلي العمال هي أن يتم تحديد أجور العمال في كل عام على أساس التضخم في العام الماضي، أي على أساس التضخم العام الماضي ، سيقررون للعام المقبل».

ووفقا لـ «توفيقي» من الان فصاعدا ستبقى الإنتاجات عند المنتجين بسبب انخفاض القوة الشرائية لدى المواطنين و وضعهم تحت خط الموت، وسيفقد المواطنون قدراتهم للحصول على حاجياتهم الأساسية رغم جوعهم أكثربالمقارنة بالوقت السابق:« نحن قلقون بصفتنا ممثلي العمال، وزاد التضخم السائد على المنتجين للغاية في شهرمايو وسيبرز تضخم المنتجين في تضخم المستهلكين خلال الأشهر القليلة القادمة.

ومن المتوقع أن ينمو التضخم الناتج عن سلة المعاش بشكل مذهل في اواخر شهريوليو. حيث تشير الزيادة في أسعار الدجاج بنسبة 40٪ ، وارتفاع أسعار اللحوم بنسبة 30٪ ، والزيادة بنسبة 18٪ في أسعار الأرز والزيت النباتي ، وزيادة إيجار السكن بنسبة 28٪ ، وكل هذه تظهر بأن المسؤولين في البلاد … تركوا المواطنين.

وتابع «فرامرزتوفيقي» : مع اعترافه بأن 83٪ من العمال يعيشون تحت خط الموت يقول مذعورا: هذه الزيادة في الأسعار التي لا يمكن السيطرة عليها تتجه إلى جهة بحيث العمال الذين يعيشون تحت خط الموت غير قادرين أن يتحملوا الظروف. لقد تخلى المسؤولون عن البلاد بشكل عام …. طالما أن الرأسماليين وأصحاب المؤسسات الاقتصادية هم يسيطرون على المراكز الاقتصادية الرئيسية ، لا يمكننا حل المشاكل. وانهم سيصبحون أكثر ثراء على حساب فقرالمواطنين وهم لا يفكرون في مشاكل المواطنين».