الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

هاشتاق “تغيير النظام” يجتاح إيران

جانب من الاحتجاجات الشعبية الأخيرة في إيران – أرشيفية
دشّن نشطاء إيرانيون “هاشتاق” لاقى انتشارا واسعا على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، بعنوان “تغییر رژیم” أو “تغيير النظام”، عبروا خلاله عن غضبهم من سياسات نظام الملالي العدائية بالمنطقة، مثل دعم المليشيات العسكرية، إلى جانب تفاقم أزمات البلاد الاقتصادية والاجتماعية إلى حد غير مسبوق.

وشارك العديد من النشطاء الإيرانيين البارزين في الهاشتاق، داعين لدعم الاستراتيجية الأمريكية الجديدة التي أعلن عنها وزير الخارجية مايك بومبيو إزاء أنشطة نظام الملالي التخريبية بالمنطقة، والتصدي للمغامرات العسكرية التوسعية في سوريا والعراق واليمن وغيرها، والتي جلبت على البلاد أزمات عدة من بينها ارتفاع نسب الفقر، وزيادة معدلات البطالة، إضافة إلى تدهور قيمة العملة المحلية إلى أدنى مستوياتها أمام الدولار الأمريكي.

وغرد حساب إيراني يدعى “لوسفير ماندانا”، مستشهدا بصورة متداولة لأحد سكان القبور في إيران، داعيا إلى تغيير النظام لكي يحصل هذا الرجل وأمثاله على حقوقهم من ثروات البلاد النفطية، التي تذهب عوائدها إلى جيوب جنرلات مليشيات الحرس الثوري الإيراني.

وندد حساب إيراني آخر يدعى “جابر حبيبي”، بالإعدامات، والقمع المستمر للمعارضين داخل البلاد، مطالبا بضرورة غل يد رجال الدين المتشديين عن التحكم في مقاليد السلطة منذ نحو 40 عاما، إضافة إلى دعوته عقد انتخابات ديمقراطية حرة، لكي يقرر الإيرانيون مصيرهم.

في السياق ذاته، دعا نشطاء إيرانيون عبر الهاشتاق إلى المشاركة في تجمع ضخم من المقرر أن تنظمه المعارضة الإيرانية بالخارج، في العاصمة الفرنسية باريس، نهاية يونيو/حزيران المقبل، للمطالبة بنيل الحرية للإيرانيين المضطهدين في الداخل وتغيير نظام الملالي.

واعتبر حساب يدعى “ناصر جام”، أن المرشد الإيراني علي خامنئي ونظامه بات في مرحلة السقوط والارتباك منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية العارمة مؤخرا، إلى جانب الحصار الدولي لسياساته التخريبية بالشرق الأوسط.

وتسود حالة من الارتباك في الأوساط السياسية الإيرانية في أعقاب إعلان بومبيو الاستراتيجية الأمريكية الجديدة للتصدي لأنشطة طهران التخريبية بالمنطقة.

صدمة بومبيو في وجه طهران ليست الأولى، حيث أعقبت إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا انسحاب بلاده من الاتفاق النووي.

الرسالة شديدة اللهجة التي وجهتها واشنطن لإيران على لسان بومبيو بتوقيع أقسى عقوبات في التاريخ حال عدم تلبية طهران الشروط التي طالبتها بوقف برنامجها النووي المثير للجدل، والكف عن دعم التنظيمات الإرهابية في الشرق الأوسط، زادت من مخاوف الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي هاجم تصريحات بومبيو بشدة، في مشهد عبّر عن مدى ذعره من خطوة واشنطن.

وسبق أن أعرب نشطاء إيرانيون غاضبون من سياسات طهران التخريبية بالمنطقة، عن ترحيبهم بقرار واشنطن بالانسحاب من الاتفاق النووي المبرم بين طهران وقوى عالمية منذ 2015.