السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهحذرتكم مريم في حزيران 2007 ... وفي حزيران 2008 دقت جرس الانذار...

حذرتكم مريم في حزيران 2007 … وفي حزيران 2008 دقت جرس الانذار فهل يسمع المجتمع الدولي ( 2-2 )

maryam المجلس الاسلامي الاعلى بزعامة الحكيم هل هو مجلس عراقي ؟ ربما!
محمد العلوي:انطلق الان لمناقشة قضية خطيرة جدا , وردت في كلمة الرئيسة مريم رجوي , هذه القضية هي ليست قضية ايرانية داخلية فقط , لانها قضية عراقية اقليمية بامتياز وربما دولية .
انها باختصار قضية الارهاب الدولي ومفقسته الاقليمية نظام الملالي الارهابي … دعونا نستعير الجملة التالية من كلمة الرئيسة التي عرضتها في مهرجان 28 يونيو حزيران بباريس حيث قالت (( الملا شاهرودي رئيس السلطة القضائية في نظام الملالي الحاكم في إيران والذي كان يقدّم نفسه في وقت سابق بأنه عراقي ورئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق )) هذا العراقي السابق والايراني الحالي يطلب بوقاحة تعميم عقوبة الجلد حيث اضافت الرئيسة (( العراق ليدعو وبموقف لاإنساني تمامًا إلى استخدام مزيد من عقوبة الجلد حيث قال في حديث أدلى به لتلفزيون النظام:

«يمكن لنا أن نستخدم عقوبة الجلد في كثير من الحالات والأمور ومع الأسف يتأثر قضاتنا من بعض الدعايات الصورية في العالم فلا تعجبهم عقوبة الجلد بشكل يذكر ولكن من وجهة نظري إن عقوبة الجلد هي من أحسن العقوبات وأكثرها عدالة وتوافقًا مع الحقوق والقانون… هذه العقوبة تتسم بقوة ردع متميزة»!! يا للوقاحة! )) ..

للناقش هذا الموضوع بالتفصيل لاهميته …
اولا : الملا شاهرودي الرئيس الحالي للسلطة القضائية لنظام الملالي …. الان هو في منصب مهم وحساس لايمكن لاي شخص تقلده الا يكون بمواصفات خاصة واهمها ايراني الجنسية ولائه المطلق للنظام … هذا الامر لحد الان طبيعي بل طبيعي جدا … لكننا يجب ان نرجع بذاكرتنا للخلف قليلا  ونسال انفسنا من اسس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق كما كان يسمى ؟ ونضيف هل اسسه اسلاميين عراقيين ؟ هل تم تاسيسه من شيعة العراق العرب ؟ هل تم تاسيسه بالعراق لينتقل للعيش بالمنفى ( ايران ) ؟ مالغرض من تاسيسه ؟ من مول وسلح ودرب قوات هذا المجلس فيلق بدر ؟ ..
للجواب على هذا السؤال بشكل عام اجابت عنه الرئيسة في كلمتها دون ان تدخل للتفاصيل حيث ذكرتنا بذكائها الفطري ان المجلس الاسلامي كما يسمى اليوم بعد قرص الاحتلال الامريكي اذن الحكيم وطلب تبديل المجلس الاعلى للثورة الاسلامية فلا احد يستطيع ان يثور على الاحتلال  ! … ولغرض الدخول بالتفاصيل التي تهمنا نحن العراقيين فالمجلس اسسه الخميني واوكل رئاسته للملا شاهرودي الذي شكل المجلس وبنى هياكله باشراف دقيق من اطلاعات جهاز مخابرات النظام الذي جهز ومول وسلح ودرب المجلس الجديد ليصبح بقدرة قادر كريم حزبا عراقيا مناضلا ! ولكن اي نضال نتكلم ؟ نتكلم عن نظال استنطاق اسرى الجيش العراقي الابطال ابان الحرب العراقية الايرانية ( 1980-1988 ) والاستنطاق يتم باستخدام احدث وسائل التعذيب التي ينفذها جهاز اطلاعات نيابة عن الثوار العاراقيين جدا ! وتصل لدرجة الاعدام الهمجي كما هي عادة الملالي المعروفين بساديتهم الوحشية وباشراف قيادات تدعي نفسها عراقية .
ولسخرية القدر اليوم نتكلم عن شطب مجاهدي خلق من قوائم الارهاب وبنفس الوقت يتم ادراج فيلق القدس الارهابي ومنظماته وقادته في قوائم الارهاب ليخرج علينا احد قادة فيلق بدر ( الا ؟ ) السيد هادي العامري قائد بدر العراقي جدا وعضو البرلمان الذي يشرف عليه الاحتلال الامريكي ليقول بالفضائيات ( اذا اعتبرت امريكا فيلق قدس منظمة ارهابية فهذا شان الولايات المتحدة ولكننا بالعراق لانعتبر فيلق القدس منظمة ارهابية ) .. طبعا انا اشكر الحرسي* هادي العامري لصراحته لانه يمكن هذه المرة الوحيدة التي تكلم فيها علنا عن دعمه المباشر لفيلق القدس الارهابي وااسبب معروف ان فيلقه ومجلسه جزءا مهما من فيلق القدس وهو وقادة هذا المجلس اعضاء في الحرس اللاثوري .. فهل يقبل هو وقادته ان يتم وصفهم بالارهابيين …
انتهينا فيما يخص التاريخ لكن نرجع لنفس قصة الارهاب ومفقسته الرئيسية بالمنظقة ( نظام ملالي طهران ) وتعامل المجتمع الدولي مع هذا النظام ونسال هل تم التعامل جديا في مفقسة الارهاب هذه بجدية بمحاصرتها وخنقها وعدم تقديم العلف لها ؟ ام تم التغاضي عنها بل وتزويدها بالعلف والسماح للنظام المتخلف بتصدير الارهاب للعالم بموافقة منظمة التجارة العالمية ؟
لنسلط الضوء الان مايحدث داخل ايران … هناك ارقام حمراء كتبها وسطرها الشعب الايراني بدمائه الطاهرة الشريفة سنقوم بترديد ارقام بسالة الشعب الايراني الحمراء كما ورد بكلمة الرئيسة ..
فقط 4700 احتجاج خلال 3 سنوات
300  ضحايا عمليات القتل الهمجية للنظام المتخلف في طهران
15-20 الف معتقل يعانون من التعذيب والحرمان والتجويع
اكثر من 100 معتقل سري ..
اما الاوكار والمعتقلات ومراكز الاعدام فحدث ولا حرج
هذا ماذكرته السيدة رجوي … انا اسمح لنفسي لاضافة مايلي
500000 شهيد عراقي تم تصفيتهم على ايادي نظام الملالي في داخل وخارج العراق
مئات الشهداء في لبنان وفلسطين والخليج
نهب عشرات المليارات من اموال الشعب العراقي

هذه فقط المشهيات اما الوجبة الرئيسية فيحلم خامئني بالتهام نصف العالم ولكن على طريقته السلمية جدا !

ان اهم مانوهت اليه  الرئيسة رجوي في كلمتها هو حقيقة ضعف النظام من الداخل لتكشف صورة هذا النظام الحقيقية التي يخفيها خلف ملابسه الدينية , فحقيقة هذا النظام هو عاري تماما لتظهر امام الناس جسده القذر الخاوي … والتحدي المقبول للجميع هو اجراء انتخابات شفافة تديرها الامم المتحدة في ايران , عندها فقط سيدرك العالم حقيقة خامئني ونجاد والعصابة التي تختطف الشعوب الايرانية والمنطقة .
ويمكن لاي معهد متخصص بالعالم ان يستدل على راي الشعوب الايرانية لانه لايمكن لنظام متخلف مثل هذا النظام ان يقبل بانتخابات حقيقية يديرها خامئني ومجلسه لحماية المعممين من اي ثغرة يمكن لتسمح لاحد ان يراهم عن قرب , لذلك اقول يمكن لاي معهد متخصص ان يدرس الوضع الاقتصادي لايران ليكتشف ان هناك كما قالت الرئيسة ((  ملايين عاطل عن العمل و8 ملايين شخص يسكن ضواحي المدن الكبرى وملايين الشبان الناقمين يشكلون كل قوات المعركة التي سيتم فيها الإطاحة بهذا النظام الاجرامي)) .
انني اقولها بصراحة معجب جدا بما قالته الرئيسة … وانني كنت سعيدا جدا بما اسمع وارى … حيث رايت ابتسامة الرئيسة رجوي وبساطتها التي تدخل لقلوب الجميع بدون استئذان … فسلاحها بسيط وسهل ممتنع … الصراحة والبساطة … والجدية والاصرار ..
هذا هو سلاح المقاومة الايرانية الخطير جدا ( ابتسامة مريم رجوي ) … هذا السلاح الذي لايستطيع احد مهما كانت قدراته التكنلوجية ان يجابهه لان يمكن رصده لا برادار او بمنظومة تعقب الصواريخ بل فقط بعقول متفتحة وقلوب مسالمة .

شكرا فخامة الرئيسة
شكرا لك لانك اشرت بقوة للاخ مسعود رجوي
شكرا لباريس عاصمة الحرية التي لن تخذلنا ابدا ..

* هادي العامري ( الحرس اللاثوري )

* كاتب عراقي مقيم في قبرص