الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهمفكرونا العرب باعوا العراق لعصابة الملالي والثمن اوهام تحرير فلسطين!

مفكرونا العرب باعوا العراق لعصابة الملالي والثمن اوهام تحرير فلسطين!

sarmad
العراق للجميع – سرمد عبد الكريم:المراقب للساحة العربية .. يصاب بالذهول … والحيرة لتصرفات ومواقف البعض اللذين مع كل الاسف سحرهم الساحر خامئني وعصابته المنتشرة في المنطقة والاقليم.
ولكي نسلط الضوء على هذه القضية الهامة والمصيرية يجب ان نقرا الصورة بتفاصيلها الدقيقة ونفحص كل خطوط وضربات الريشة في اللوحة وعلينا كذلك التحقق من طبيعة الالوان المستخدمة في الصورة ونتاكد هل هذه الالوان طبيعية ثابتة ام الوان تعطينا انطباع اللون لاحقيقته ولا موجته الفعلية.
بداية نقول, انه للاسف عدد لايستهان به من المفكرين والكتاب استطاع نظام خامئني ونجاد وسليماني (قائد فيلق القدس الارهابي) بميزانيته المقدرة بـ(2 مليار) من العملة الخضراء التي يدعون انهم لايحبوها! … ان يشتريهم

 وفي بعض الاحيان بمبلغ بسيط (فيلا او سيارة او اشراك في مؤتمر وخلاله يصله مظروف عليه شعار الثورة الاسلامية) مقابل ماذا؟ لاننا نعرف ان عملية البيع تتم بين طرفين الطرف الاول يقدم المال (لايهم المال هنا حلال او حرام), والطرف الثاني يقدم البضاعة المشتراة .. ونحن نعرف ان الكثير باعوا اوطانهم واخرين باعوا ضمائرهم والجماعة هنا باعوا كل شيء حتى تاريخهم وافكارهم السابقة … ولمن البيع ومن هو الشاري ؟ انها عصابة بكل معنى الكلمة.
هؤلاء الكتاب ومنهم عدد ايضا لايستهان به يصف نفسه بالمفكر القومي او الناصري … ليذهب بارائه ويجهر بها مكررا كالببغاوات عبارت ومصطلحات يررددها سحرة خامئني ودجاليه … لناخذ صرعة وموضة هذه الايام مثلا … التي توهم الناس بان خامئني ونجاد وحسن نصر الله … استطاعوا ان يركعوا امريكا واسرائيل! وانهم سيحررون فلسطين السليبة ولذلك علينا جميعا (كما يعتقدون) ان نقف لجانبهم … لماذا؟ لانهم سيحررون فلسطين! ولانهم دعموا حماس! ولانهم اجبروا اسرائيل على الهرب من لبنان! ولانهم صنعوا السلاح النووي لارهاب وردع (اسرائيل) و(امريكا) ربما !
لكن مفكرينا مطلوب منهم بموجب عقد البيع بين البائع الذي لا يملك والشاري اللص الارهابي ان, يرتدوا عوينات سوداء معتمة لايرون من خلالها اي شيء عندما ينظرون لما يجري داخل ايران والعراق والخليج وحتى فلسطين ولبنان .
فقتل نصف مليون عراقي على يد سليماني وبدريلات التصنيع الايراني وتشريد ( 4 ) مليون عراقي ونهب وسرقة ثروة العراق وتشتتيته وتمزيقه, ليست جريمة ففلسطين ستتحرر! والمشانق المبتكرة التي تنصب يوميا لاعدام الشباب بعمر الورود في الساحات العامة الايرانية ليست مشكلة فهؤلاء في نظر المفكرين يريدون تعطيل وارباك جهود نجاد الذي الهمته السماء وايده الامام المهدي (عج) بطرد جيش (اسرائيل) من لبنان ومن ثم ليحتل بيروت لانها يجوز محتلة برايهم من امريكا واسرائيل…
تهديدات العصابة الخامئنية شبه اليومي للخليج العربي وخصوصا البحرين، تارة على لسان شريعتمداري وتارة على لسان فقه مريخي بان البحرين محافظة ايرانية وان ايران لن تتنازل عنها وان الجزر الثلاث بالخليج (اللاعربي) هي ايرانية لان راسم خرائط المنطقة نسى ان يلونها باعلام العلم الايراني الذي يحمل حرف (ا) اختصارا للارهاب والابتزاز وليس كما يتصور البعض انه بداية لاسلامنا العظيم.
البحرين ليست مهمة ممكن ان نقبلها ثمنا لتحرير فلسطين او الجزر ماذا نعمل بها لياخذها نجاد بدلا ان تعطيها الامرات لامريكا لتبني عليها قاعدة امريكية ! هكذا يفكر البعض اليوم.
ومع الاسف نسمع بالمؤتمر القومي العربي ونسمع بالوان الامة العربية وعلمها الخالد ووحدتها المنشودة .. ونسمع الجعجعة ولانرى الطحين … لايجوز انتقاد ايران (الاسلامية), لانها ستحقق لنا حلم الوحدة العربية, حتى وان ابتلعت نصف الوطن العربي!
لايجوز ان نقبل باي تهجم على الثورة الاسلامية (التي ذبحت نصف مليون عراقي وقتلت وعذبت الفلسطينيين في العراق), لانها تدعم حماس الفلسطينية!
منطق غريب ووقاحة اغرب … نقول لمفكرينا القوميين اتقوا الله بامتكم, الم تتجاوز حسابتكم في البنوك الدولية (يااشتراكيين يا قوميين) الستة اصفار او ربما السبعة اصفار, الم يحن الوقت بعد لتصالحوا ضمائركم, ام ان الضمائر مجازة لان نجاد يدفع باليورو بعد ان تراجع الدولار؟
امتنا العربية كشفت لعبتكم, والقومية منكم براء … واحذروا فسليماني لايدفع لاحد مجانا! وليفهم الجميع ان التعامل مع المافيات بدايته عسل لذيذ ونهايته سم مر قاتل, اما فقراء امتنا فيكفيها ان تاكل البلح المتساقط من نخلتنا المسروقة .
يسالوننا انتم مع اسرائيل وامريكا ام معنا ؟ وكانما الحق والحقيقة لايمتلكها الا هم , نحن عندما نعارض الارهاب ونواجهه, فنحن نواجه الارهاب كله وعلى راس القائمة ارهاب نظام الملالي المتخلف.
كلمات نقولها لعلها تنفع وتعينهم على الرؤيا الحقيقية الصافية النقية التي يدركها حتى من حرمه الخالق نعمة البصر ليعوضها بالبصيرة!
ان محاولات تطويق الامة من قبل هذه العصابة الخامئنية, القصد منها ابتلاع العراق وفلسطين ولبنان كمرحلة اولى ثم التفرغ لقاعدة العرب والمسلمين المملكة العربية السعودية والخليج العربي والاردن ومصر كمرحلة ثانية ….. تفريس المنطقة مشروعهم المعلن والغطاء هو المذهبية والطائفية والطريقة والسياسة هي الارض المحروقة ليتم بنائها من جديد على يد كسرى العصر خامئني واعوانه .