الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمالمطلك يتوقع اغتياله بعد اتهامه نواباً عراقيين بالولاء لإيران

المطلك يتوقع اغتياله بعد اتهامه نواباً عراقيين بالولاء لإيران

motlakالزمان: شن رئيس الكتلة العربية للحوار الوطني في البرلمان العراقي صالح المطلك امس هجوماً علي عدد من اعضاء مجلس النواب واتهمهم بالولاء لايران اكثر من العراق علي خلفية موقف المجلس ازاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة، فيما قالت المنظمة (ان موقف الناطق باسم الحكومة علي الدباغ يعكس هستيريا الفئات الحاكمة في طهران وسفارتها في بغداد) وجاء موقف المطلك بعد يوم واحد من فرض اللوبي الايراني في البرلمان الذي يترأسه هادي العامري رئيس منظمة بدر وعلي الأديب رجل ايران القوي في حزب الدعوة مناقشة ابعاد المنظمة عن الاراضي العراقية.

 في غضون ذلك دعا نواب آخرون الي (اخراج المنظمة من البلاد لأنها تمارس دوراً يهدد الاستقرار) علي حد قولهم. وقال المطلك في مؤتمر صحفي حضرته (الزمان) أمس ان (جزءاً من البرلمان العراقي مرتبط بدولة اجنبية وهذه الدولة باتت تتمادي علي العراق وتسفك الدماء وتنهب ثرواته وغيّرت حتي شكل الحكومة) علي حد تعبيره. واضاف المطلك أن (بعض البرلمانيين لديهم ولاء لايران اكثر من ولائهم للعراق وهذا الامر اصبح مكشوفاً) ووصف (التصرف الايراني بتحريك عملائه طريقة حمقاء تدل علي ان طهران بدأت تتضايق من الصحوة عند العراقيين). واشار الي ان (اغلب العراقيين يطالبون بإغلاق السفارة والقنصليات الايرانية وايقاف التدخل الايراني والوقوف مع المعارضة الايرانية). واستغرب المطلك من تصرف الحكومة تجاه التدخل الايراني قائلاً (استغرب ان تصدر الحكومة اوامر باعتقال من يجتمع مع منظمة مجاهدي خلق وهذا يدل علي أن الحكومة خضعت للحكومة الايرانية وبذلك تكون قد خالفت الدستور بهذا الاجراء لأنه ليست من صلاحياتها وصف مجاهدي خلق بأنهم منظمة ارهابية). وتوقع ان يتعرض الي الاعتقال أو الاغتيال من عناصر مسلحة تابعة لايران وقال (لقد تعرضت الي محاولات اغتيال واعتقال بلغت خمس مرات وانا اتوقع ان اتعرض الي الاغتيال وهذا شيء لم يعد يخيفني) واشار المطلك الي ان (عملاء ايران سيحاولون شحن الشارع العراقي للخروج بتظاهرات ضد مجاهدي خلق) ولفت الي ان (الذين يطالبون باعتقالي ستوجه لهم عقوبة التخابر مع دولة اجنبية ولايجوز اخذ الاوامر من اطلاعات الايرانية وهذا سيعرضهم الي الاعدام). وقال ان (الذين يطالبون بإخراج مجاهدي خلق يحتلون بيوت الشعب ويتجاوزون علي الاملاك العامة وكان الاحري بهم الاهتمام بقضايا اخري كالخدمات وتحسين الوضع المعيشي للشعب). من جهتها قالت منظمة مجاهدي خلق في بيان  امس ان موقف الحكومة العراقية منها (خرق للقوانين والاتفاقيات الدولية خاصة مبدأ عدم النقل القسري والمادة الثالثة المشتركة في اتفاقيات جنيف والقانون الانساني، كما انه يتعارض مع مواقف اللجنة الدولية للصليب الاحمر ومفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة واليونامي وقرارات مجلس الامن والبرلمان الاوربي). وحذرت المنظمة من كارثة انسانية وتكرار الاعتداءات من ايران مطالبة مجلس الامن والقوات متعددة الجنسية ورئيس الوزراء نوري المالكي بالنظر العاجل أزاء الموقف منها.