الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهعضوة في مجلس اللوردات البريطاني:حل أزمة إيران يكمن في الشعب الإيراني والمقاومة...

عضوة في مجلس اللوردات البريطاني:حل أزمة إيران يكمن في الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية

barbaratarnerدعت البارونة ترنر عضو مجلس اللوردات البريطاني من حزب العمال الى شطب اسم منظمة مجاهدي خلق الايرانية من قائمة الارهاب الصادرة عن الاتحاد الاوربي وأكدت:  أن تقديم حوافز للنظام الإيراني وكذلك اشعال حرب أخرى في المنطقة ليسا حلاً للأزمة الايرانية وانما الحل يكمن في الشعب الايراني والمقاومة الايرانية. ففي مقال كتبته في الصحيفة الرئيسية للكنائس البريطانية بعنوان «المعارضة الايرانية هي الطرف الوحيد الذي ينهي الازمة الايرانية» قالت البارونة ترنر: ان حالة النقمة والاحتقان لدى الشارع الايراني  المغلوب على أمره قد بلغت ذروتها حيث شهدت عموم ايران السنة الماضية أكثر من 5 آلاف تحرك احتجاجي.

وكانت النساء يتقدمن الصفوف الامامية لهذه المظاهرات لكونهن تحملن دوماً أكبر حالات الاضطهاد والمعاناة. وأشارت البارونة الى سياسة النظام الايراني لتصدير الارهاب الى العراق ولبنان وفلسطين ودول شرق اوسطية أخرى وكتبت تقول: اذا ألقينا نظرة الى القضايا سواء من زاوية انهاء الازمة النووية للنظام الايراني أو من زاوية وقف نزيف الدم في العراق وإذا كنا نؤمن بأن الشعب الايراني تواق الى الديمقراطية التي يستحقها فسندرك أن تقديم حوافز للنظام الإيراني وكذلك اشعال حرب أخرى في المنطقة ليسا حلاً للأزمة الايرانية وانما الحل يكمن في الشعب الايراني والمقاومة الايرانية. ولكن الغرب وبدلاً من دعم الطموحات الديمقراطية للشعب الايراني قد عمل كحاجز أمامه ووضع عوائق تعرقل مسيرته بما فيها تسمية أكبر حركة معارضة ديمقراطية ايرانية بالارهابية وهي منظمة مجاهدي خلق الايرانية مما تسبب في اضعاف الشعب
الايراني في جهده لتحقيق طموحاته.. من الواضح أنه لايزال هناك فرصة لانهاء الازمة الايرانية دون تدخل عسكري ولابد من انتهاز هذه الفرصة لكون الوقت ضيقًا لانهاء الازمة.
واختتمت البارونة مقالها بالقول: بعد قرار محكمة الاستئناف البريطانية في السابع من أيار الماضي الذي أمر برفع الحظر عن منظمة مجاهدي خلق الايرانية في بريطانيا، فلابد أن يكون شطب اسم منظمة مجاهدي خلق الايرانية من قائمة الارهاب هو الخطوة الاولى لانهاء الازمة في ايران. ويجب أن يقال للاتحاد الاوربي بصراحة أنه وبعد قرار محاكم بريطانيا لم يعد يبقى أي تبرير شرعي لاستمرار تسمية منظمة مجاهدي خلق الايرانية بالارهابية في الاتحاد الاوربي.