الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايراناقتحام القوات القمعية لعمال مضربين في قصب السكر في «هفت تبه» واعتقال...

اقتحام القوات القمعية لعمال مضربين في قصب السكر في «هفت تبه» واعتقال عدد كبير منهم

 المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

انتفاضة إيران رقم 68
الدعوة للإفراج السريع عن المعتقلين دون قيد أو شرط
في اليوم الخامس عن إضراب عمال مجمع قصب السكر في «هفت تبه» بمدينة شوش، اقتحمت عناصر حرس مكافحة الشغب الخاصة المرسلة من الأهواز،

صباح يوم الأحد 4 فبراير، المعمل وانهالت بوحشية على العمال المضربين بالضرب المبرح واعتقلت عشرات منهم واقتادتهم إلى مخفر هفت تبه ثم أحالتهم إلى جهاز القضاء بمدينة شوش. 
وجاء هذا الاقتحام الوحشي بعد ما أعلن العمال انهم سيواصلون إضرابهم حتى تحقيق مطالبهم العادلة ولم يعيروا اهتماما إلى وعود قائممقام المدينة وكذلك النائب السابق للمدير التنفيذي للشركة.

وسيطرت القوات القمعية على جميع أبواب المعمل وتتجول في أطرافه وتمنع انضمام العمال العاملين في قسم الزراعة إلى زملائهم. كما تتجول الحرس الخاص بدراجات نارية في مزارع قصب السكر لغرض خلق مناخ من الخوف بين العمال في قسم الزراعة وتطارد العمال وتمنع اقترابهم من المعمل. غير أن عمال قسم الزراعة الغاضبين حيال هذه البربرية، قد أحرقوا المزارع المسماة 800. 
ويطالب سائر عمال قصب السكر في هفت تبه بخروج جميع القوات القمعية من المعمل وأعلنوا أن مطالبة العمال العادلة لن تتوقف بالضغط والتهديد والاعتقال والحبس التي طالت العمال.

علما أن حالة هذا المعمل تققهرت اثر سياسات نظام الملالي الفاسد والمعادي للعمال بعد إحالته إلى عناصر النظام وبحجة الخصخصة مما جعل العمال يعيشون في وضع مأساوي من حيث والعمل والعيش، رغم قرابة ستة عقود من الخدمة وهو كان أحد الأقطاب الصناعية لخلق فرص العمل في خوزستان. العمال قاموا عدة مرات بالإضراب عن العمل منذ اغسطس الماضي لنيل حقوقهم. ففي 9 ديسمبر2017 أضرب جميع العمال العاملين في مجمع قصب السكر في هفت تبه بمن فيهم العمال الرسميون والعمال العاملون بأجور يومية وعمال الزراعة وموظفو الشركة والمتقاعدون في قص القصب بسبب عدم دفع رواتبهم وأغلقوا الطريق المنتهي إلى الشركة. وانتهى الاحتجاج بشكل مشروط بعد ستة أيام بدفع شهر من رواتبهم المتأخرة ووعود أطلقها المسؤولون المعنيون في النظام للنظر في مطالبات العمال الأخرى. ولكن وبعد عدم تطبيق هذه الوعود، عاد العمال مرة أخرى ليضربوا عن العمل في 14 يناير ثم مرة أخرى انطلق إضراب آخر اعتبارا من يوم 31 يناير.

إن المقاومة الإيرانية إذ تحيّي العمال الكادحين في قصب السكر في هفت تبه تدعو عموم العمال والكادحين للتضامن معهم، وتطالب جميع الهيئات الدولية المعنية بحقوق العمال وحقوق الإنسان لاسيما المنظمة الدولية للعمل والاتحادات العمالية والمفوّض السامي لحقوق الانسان والمقرّرة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان في إيران والمقرر الخاص المعني بالاعتقالات التعسفية بإدانة سياسات نظام الملالي المعادية للعمال واتخاذ إجراءات فاعلة للإفراج السريع عن العمال المعتقلين دون قيد أو شرط. 
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
4 فبراير (شباط) 2018