الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

الموت السريري لنظام الملالي

مظاهرات للمقاومة الايرانيه في باريس
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : من الخطأ إطلاقا إحتمال أن يسترد نظام الملالي عافيته و وضعه السابق الذي سبق يوم 28 ديسمبر/کانون الاول 2017، ذلك إن إنتفاضة الشعب الايراني التي بدأت في ذلك اليوم،

قد وضعت فيصلا بين زمنين مختلفين عن بعضهما، زمن ماقبل الانتفاضة و زمن مابعدها، ذلك إن الشعب الايراني بعد الانتفاضة قد حطم حاجز الخوف و الرهبة للنظام و وقف بوجهه متحديا جبروته، وأي شعب عندما يحطم حاجز الخوف لأي نظام ديکتاتوري، فإن ذلك إيدان ببداية النهاية الحتمية لذلك النظام.
طوال 38 عاما، عمل هذا النظام کل مابوسعه من أجل تحقيق هدفين أساسيين هما:
ـ القضاء على منظمة مجاهدي خلق قضاءا مبرما.

ـ جعل الشعب خاضعا و منقادا لسلطته القرووسطائية و خلق حاجز بين و بين الحرية و الافکار الثورية التي تدعو للتغيير الجذري.
لکن جاءت الانتفاضة الايرانية الاخيرة لتدمر کل آمال النظام بشأن تحقيق الهدفين المذکورين، بل وإن الذي أرعبه هو إن الشعب الايراني بکافة شرائحه و أطيافه قد إمتزج و إتحد مع قوته الثورية الطليعية، منظمة مجاهدي خلق وتقرع ناقوس الثورة و التغيير في إيران کلها.

عندما خرج الملا خامنئي”المريض أساسا” أشبه بالمعتل الذي نهض للحظات محددة من فراشه ليعلن بأن منظمة مجاهدي خلق قد کانت وراء الانتفاضة تخطيطا و تنفيذا و قيادة، فإنه بذلك أعلن بنفسه عن وصول نظامه الى مرحلة الموت سريريا و إستحالة إنقاذه، خصوصا وإن التحرکات الاحتجاجية من جانب جيوش المحرومين و الفقراء و الکادحين تحاصر قلعة الظلم و الکذب و الدجل و الفساد و النهب من کل جانب.

التصريحات و المواقف الصادرة من جانب قادة و مسؤولي النظام و نبرة خطابهم، تدل کلها و في خطها العام بأن النظام قد فقد زمام المبادرة و لم يعد بوسعه أن يسير الامور و يسيطر عليها کما کان حاله قبل يوم 28 ديسمبر/کانون الاول 2017، إذ إنه أشبه بذلك الملاکم الذي خاض خمسة عشر جولة تلقى خلالها لکمات قوية على رأسه، فهو مصاب بدوار أفقده التوازن و لايعرف کيف يتصرف رغم إن الاهم من ذلك کله إن النظام يعاني أوضاع إقتصادية بالغة الوخامة بحيث يمکن وصفها بالاوضاع الاقرب لإقتصاد مشلول لم يعد بإمکانه الوقوف على قدميه مرة أخرى.
اليوم أو غدا، لابد أن يسمع العالم بنبأ سقوط النظام و تلاشيه، ذلك إن الميت سريريا لايمکن أبدا إحياءه وإن زمن المعجزات قد إنتهى والايام ستثبت عما قريب هذه الحقيقة.