الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

إنتفاضة أشرفية خالصة

مجاهدي خلق في معسكر اشرف
وكالة سولا برس-يحيى محمود صابر: عندما أقدم نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على تنفيذ مخطط مجزرة الاول من أيلول 2013، ضد سکان أشرف من أعضاء منظمة مجاهدي خلق المتواجدين في العراق وقتئذ،

فإنه وبعد تلك المجزرة الدامية التي إستشهد فيها 52 و أصيب العشرات، کان يتصور بأن الطريق قد صارت سالکة أمامه لکي يفتك بالمتبقين من السکان و ينهي بذلك القضية التي حملوها و حفزت الشعب الايراني و شحذت من هممه ليواصل مقاومته و نضاله ضد النظام بکل همة، وقد کانت المؤشرات تدل کلها على إن هذا النظام سيحقق هدفه هذا خصوصا وإن له نفوذا کبيرا في العراق، لکن وعندما فوجئ بنجاح عملين النقل السلمي لکافة سکان أشرف الى ألبانيا، فإن ذلك بقدر ماأصابه في الصميم و أحبط عزمه و معنوياته فإنه أثلج صدر الشعب الايراني و کافة أحرار العالم من أصدقاء و مؤيدي المقاومة الايرانية و الشعب الايراني في العالم کله.

سکان أشرف الذين کانوا على الدوام أثناء تواجدهم في العراق، يمثلون منارا للشعب الايراني و مثلا أعلى في النضال و المقاومة من أجل الحرية و الکرامة الانسانية، زرعوا الکثير من الافکار و المبادئ و القيم الانسانية النيرة في أعماق الشعب الايراني، بل وإن شعار”الموت للديکتاتور” الذي کان الشعار الاساسي لإنتفاضة الشعب الايراني في يناير 2018، هو ذات الشعار الذي کان الاشرفيون يحملونه و يدعون الشعب الايراني الى القتناع به و حمله لأنه السبيل الوحيد للتغيير في إيران، وهذه الحقيقة قد صارت ناصعة للشعب الايراني و لذلك فقد مشوا على الدرب الذي رسمه الاشرفيون من أجل تحقيق الغد المشرق لإيران من خلال إسقاط هذا النظام الذي يمثل العقبة الاساسية في وجه أماني و تطلعات الشعب الايراني.

إنتفاضة الشعب الايراني المجيدة التي إمتزج فيها نضال الشعب الايراني مع نضال الاشرفيين الاوفياء لقضية شعبهم و الامناء عليها، أحدثت زلزالا أجبرت المرشد الاعلى للنظام أن يشعر برعب کبير الى الحد الذي إختفى في مخابئه طوال ثلاثة عشر يوما عندما رأى العزم و الحزم الاشرفي في وجوه و عيون المنتفضين من أبناء الشعب الايراني.

معسکر أشرف لم يکن مجرد معسکر عادي کأي المعسکرات الاخرى، بل کان قاعدة و اساسا لإعداد و تدريب و تأهيل المناضلين من أجل الحرية لکي يصبحون مشاعل للحرية و الکرامة الانسانية و العدالة الاجتماعية وإن هذا ماقد حدث و جرى بل وتم إثباته بالدليل العيني متمثلا في الانتفاضة العارمة للشعب الايراني و التي لم يجرؤ أحدا هذه المرة على جعلها تنتسب لأي طرف أو جهة من النظام، بل إنها کانت إنتفاضة أشرفية خالصة!