الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةإعلان إستثنائي من الشعب الايراني للعالم کله

إعلان إستثنائي من الشعب الايراني للعالم کله

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: عندما کانت زعيمة المعارضة الايرانية، السيدة مريم رجوي، تؤکد على إن الشعب الايراني ساخط أشد السخط على النظام الديني المتطرف وإنه سينتفض بوجهه في أية لحظة،

کان هناك من يشکك بهذا الکلام و يعتبره نوعا من المبالغة، وعندما کانت تشدد حلى العلاقة الوثيقة بين الشعب الايراني و بين منظمة مجاهدي خلق وإنهما يشکلان سوية الارضية الصلبة لإلحاق الهزيمة بهذا النظام و إسقاطه، فقد کان هناك أيضا البعض ممن يرددون أکاذيب و خزعبلات النظام من إن منظمة مجاهدي خلق إنتهت ولم يعد لها من وجود في داخل إيران، غير إن إندلاع إنتفاضة يناير 2018، جاءت لثبت للعالم کله المصداقية الکاملة للسيدة رجوي في کل ماقد أعلنته بهذا الخصوص و شددت عليه.

إنتفاضة يناير 2018، لم تکن صفعة عادية لنظام الملالي بل کانت صدمة جعلته يفقد الکثير من رباطة جأشه و يبدو في حالة يرثى لها، هذه الانتفاضة جعلت النظام صغيرا جدا أمام منظمة مجاهدي خلق و أعادته الى حالته الاصلية، تماما کما الفرق بين المناضل من أجل الحرية و بين الجلاد الدموي، حيث أثبتت الانتفاضة من جديد مدى محبوبية المنظمة من جانب الشعب الايراني وفي نفس الوقت مدى رفض و کراهية الشعب للنظام، وهذا ما کان بمثابة إعلان إستثنائي من جانب الشعب الايراني للعالم کله، وهذا ماکان کافيا لکي يظهر کذب و زيف و خداع هذا النظام أمام العالم کله.

منظمة مجاهدي خلق التي قدمت مائة و عشرين ألف شهيدا وهي تقارع الفاشية الدينية و تناضل من أجل الحرية و الکرامة الانسانية و العدالة الاجتماعية، واجهت مالم تواجهه أية حرکة أو فصيل سياسي ثوري يناضل من أجل حرية شعبه، إذ لم تواجه القمع و القتل و الاعدامات و السجون فقط وانما حتى تحريف و تزييف تأريخها و الدس ضدها من خلال أکثر من 500 کاتاب و مئات المسلسلات و الافلام و الندوات و آلاف الدراسات و البحوث المشبوهة، لکن الذي أثلج صدور أحرار العالم و أصدقاء و مؤيدي و مناصري المنظمة هو إن کل ذلك کان أشبه بفقاعات إنفجرت أمام قناعة و إيمان الشعب الراسخ بالمنظمة، وهذا هو الامر الذي دائما تفتخر به المنظمة.

إنتفاضة يناير 2018، کان بمثابة إنعطافة إستثنائية في وعي و موقف الشعب الايراني، حيث بالاضافة الى إنها کانت إعلان إستثنائي من جانب الشعب الايراني بتمسکه بالمنظمة و تإييده الکامل لها، فإنها کانت أيضا کشف خواء و فراغ هذا النظام على الرغم من کل مزاعمه، حيث تبين بأن أفکاره و مفاهيمه التي يروج لها منذ أکثر من ثلاثة عقود و نصف، مرفوضة من جانب الشعب الدي أعلن عن إيمانه بتلك المبادئ الانسانية الوطنية التي نادت بها منظمة مجاهدي خلق.

المادة السابقة
المقالة القادمة