الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

الشعب الايراني يريد مجاهدي خلق

الرئىسه مريم رجوي و الانتفاضه في ايران
وكالة سولا پرس – هناء العطار: مهمة مستحيلة لم يتمکن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من تحقيقها على الرغم من کل الجهود و المساعيالواسعة التي بذلها بکل إتجاه، تلك هي مهمة القضاء على منظمة مجاهدي خلق و إقصائها من المشهد السياسي الايراني،

فقد ظلت هذه المنظمة باقية و مستمرة في اداء دورها على الرغم من کل القيود و المصاعب التي أمامها و إستمرت في صراعها التأريخي ضد النظام متحدية کل الظروف و الاوضاع الاستثنائية.

ليس هناك من طرف سياسي إيراني يمکن أن يجاري منظمة مجاهدي خلق في موقفها السياسي ـ الفکري من هذا النظام خصوصا عندما أعلنت رفضها القاطع لنظرية ولاية الفقيه مشددة على إنها صورة أخرى للدکتاتورية برداء ديني، وقد دفعت المنظمة ثمنا باهضا جدا لموقفها هذا ولکنها وفي نفس الوقت کسبت ثقة الشعب الايراني الى أبعد حد عندما تبين مصداقية موقفها.

إنتفاضة الشعب الايراني التي صار شعارها الاساسي إسقاط النظام و رفضه، فإنه في نفس الوقت بمثابة إعلان موقف واضح و صريح من إن الشعب الايراني يريد منظمة مجاهدي خلق التي أثبتت بأفکارها و مفاهيمها الانسانية الحضارية و معاصرتها من إنها البديل الافضل و الاصح لهذا الشعب، خصوصا وإنها تؤمن بثنائيتي الحرية و العدالة الاجتماعية و تعتبرهما أساسا لبناء إيران الحديثة.

إسقاط نظام الشاه الديکتاتوري الذي کان بفعل النضال الاسطوري لهذه المنظمة، و إصرارها على رفض النظام الحالي و عدم خضوعها لکل محاولات الترهيب و الترغيب، جعل منها أيقونة و مثلا أعلى للشعب الايراني، وبالاخص الاجيال الشابة منها، وإن ماقد حمل و سعى من أجله النظام طوال أکثر من ٣٨ عاما، لايبدو إنه قد أثمر عن شئ، فالحقيقة قد توضحت للشعب الايراني ولذلك فإنه يتمسك بمنظمة إنسانية تؤمن بالحياة الحرة الکريمة للشعب الايراني و القضاء على کل أنواع مظاهر الظلم و التخلف.

إنتفاضة الشعب الايراني التي کانت عبارة عن تصويت شعبي واسع النطاق لمنظمة مجاهدي خلق، هي بداية عهد جديد لإيران جديدة تؤدي دورها و رسالتها الانسانية الحضارية و تنهي هذه الحقبة السوداء من حکم هذا النظام الذي ألحق أفدح الاضرار بالشحب الايراني و کان وعلى الدوام مصدر للمشاکل و الازمات لبلدان المنطقة، ولاغرو من إن أيام هذا النظام کأي نظام ديکتاتوري قمعي آخر صارت معدودة و ليس في وسع آلتها القمعية الدموية أن تحافظ عليها، فقد جاء اليوم الذي يقرر فيه الشعب الايراني من جديد وإن قراره هو إسقاط النظام.