الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهالسيدة مريم رجوي : النظام الإيراني ليس خطرًا على الشرق الأوسط فحسب...

السيدة مريم رجوي : النظام الإيراني ليس خطرًا على الشرق الأوسط فحسب وإنما على العالم بأسره

Imageفي مقابلة أجرتها معها صحيفة الـ«ديلي تلغراف» البريطانية قالت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية: اذا لم ينتبه الغرب خطر النظام الإيراني الذي ليس تهديداً للشرق الأوسط فحسب وانما للعالم بأسره، سيمضي باتجاه كارثة … اخشى ان يصحو الغرب في يوم ليس ببعيد فيواجه واقعاً مشؤوماً.
وأشارت الـ«ديلي تلغراف» بعنوان «لماذا يتقرب الغرب إلى قصف إيران» إلى تدخلات النظام الايراني في منطقة الشرق الأوسط ومنها افغانستان والعراق قائلة:ان وكالات الاستخبارات تتكهن أن 90 بالمئة من الاسلحة والمعدات المستخدمة من قبل الميليشيات في جنوب العراق يتم تغذيتها من قبل ايران. فالنظام الايراني يخاف من نجاح القوات المتعدده الجنسية في تحقيق الامن في العراق. وأصبح قادة القوات المتعددة الجنسية في العراق مقتنعين بأن الهجوم العسكري هو الطريق الوحيد لمنع النظام الايراني من تقويض الانجازات التي حققتها هذه القوات بالجهد المثابر في العراق. 

 وأضافت الصحيفة: رغم ذلك فان  قرار الحكومة البريطانية لابقاء الجماعة الإيرانية المعارضه الأكثر تفاعلاً بين المجموعات المعارضة الايرانية أمر مثير للاستغراب. لو لم تكن منظمة مجاهدي خلق لما كنا نعرف بان النظام الإيراني قد اخفى تجهيزاته لتخصيب اليورانيوم في نظنز بعيداً عن أنظار مفتشي الامم المتحدة الذين يزورون إيران باستمرار.
منظمة مجاهدي خلق الايرانية التي بدأت نشاطها كمجموعة مسلحة لقلب نظام الشاه، سرعان ما تحولت الى حركة مقاومة ضد نظام خميني بعد ما أدركت بان خميني لن يسمح بان تكون إيران جمهورية  متطورة.
وبرغم ذلك أدخلت وزارة الخارجية البريطانية هذه المجموعة في لائحة المنظمات المحظورة بجانب تنظيم القاعدة. وكان القرار المبدئي قد اتخذ من قبل جاك سترو وزير الخارجية آنذاك كجزء من محاولاته لاقامة علاقات وطيدة مع إيران. ومن المستبعد ان تستمر هذه الحالة الشاذه بعد انتصار مجاهدي خلق الأخير في محكمة الاستئناف لشطب المنظمة من لائحة المنظمات المحظورة.
واستطردت «ديلي تلغراف» قائلة: أكدت مريم رجوي التي تعيش في المنفى بفرنسا في مقابلة مع التلغراف قائلة: اذا لم ينتبه الغرب خطر النظام الإيراني الذي ليس تهديداً للشرق الأوسط فحسب وانما للعالم بأسره، سيمضي باتجاه كارثة، حيث أن إيران تحكمها ديكتاتورية دينية عازمة على تصدير افكارها إلى ارجاء العالم. لهذه الفاشية الدينية اهداف مماثلة لاهداف هتلر الفاشية أي السيطرة على العالم كله. وقد غمضت الحكومات الغربية عيونها على ذلك متعمداً وانني اخشى ان الغرب يصحو من النوم في يوم ليس ببعيد فيواجه واقعاً مشؤوماً.