الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانارتفاع شهداء الحرية الى 45 في أول أسبوع

ارتفاع شهداء الحرية الى 45 في أول أسبوع

حسين داعي الإسلام
شباب الانتفاضة لقائد الحرس الثوري: نموت ونستعيد إيران
الرياض – “الرياض السعوديه “: أعلن عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية حسين داعي الاسلام، عن مقتل 45 ايرانياً في اول اسبوع من الانتفاضة، جراء اطلاق النار عليهم من قبل قوات الحرس الثوري وقوى الأمن مباشرة في محافظات خوزستان، ولرستان، وإصفهان، وكرمانشاه.

وقال: تفيد التقارير التي وردتنا أن خامنئي وقادة قوات الحرس الثوري وغيرهم من رموز النظام يتحملون مسؤولية تلك المجازر، وسيتم تقديمهم في القريب العاجل إلى العدالة.

واضاف: رغم التدابير الأمنية والقمعية الواسعة للنظام، دخلت الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني اسبوعها الثاني، حيث اخترق المواطنون الاجراءات الأمنية وتظاهروا واشتبكوا في كثير من المحطات مع عناصر القمع.

واشار الى كذب قائد قوات الحرس الثوري عندما أعلن نهاية المظاهرات، حيث رد عليه شباب طهران والمدن الأخرى بعبارات “الموت لخامنئي” و”نموت ونستعيد إيران”، كما تلقى صفعة قوية أخرى من المواطنين الذين بدأوا الاسبوع الثاني من انتفاضتهم العارمة.

وأضاف: رغم انتشار كثيف لقوات القمع، سواء من قوى الأمن والمخابرات وقوات الحرس والبسيج ورجال الأمن المتنكرين، وحرس مكافحة الشغب، كانت نقاط مختلفة من العاصمة ساحات للتظاهرات والمواجهات بين الشباب الغاضبين وقوات القمع، ومنها شارعي كاركر شمالي ورستم اللذان شهدا مواجهات عنيفة بين المواطنين وعناصر مكافحة الشغب.

وفي ساحة انقلاب، تعرضت تظاهرة المواطنين لهجوم من قبل عناصر مكافحة الشغب.

واشتبك المواطنون مع قوات مكافحة الشغب في شارع وليعصر، وفي شارع كاركر، ردد المتظاهرون شعارات: الموت للدكتاتور وأقتل من قتل أخي والموت لخامنئي ونقاتل ونموت ونستعيد إيران، فيما نصب نظام الملالي مدافع رشاشة على أسطح المباني الحكومية في الشوارع المحيطة بساحة انقلاب.

كما احتشدت عوائل المعتقلين في طهران أمام سجن ايفين. واعتقل في طهران وحدها، 450 شخصا من 30 ديسمبر2017 حتى 1 يناير2018 حسب اعتراف النظام نفسه.

وأكد داعي الاسلام أن المقاومة الإيرانية تحيّي الشهداء، وأن الصمت والتقاعس حيال هذه الجريمة، يمثل خرقا سافرا للمعايير المعترف بها دوليا، وتطالب الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والدول الأعضاء باعتماد قرارات عملية وفرض عقوبات على النظام الإيراني ومعاقبته بسبب الجرائم الكبيرة التي ترتكب يوميا في المدن الإيرانية.