الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانبيان تضامني سوري مع ثورة الشعوب الإيرانية

بيان تضامني سوري مع ثورة الشعوب الإيرانية

تضامني سوري مع ثورة الشعوب الإيرانية
تضامن الشعبين السوري والإيراني
نحن الموقعين على هذا البيان وباسم مثقفي وكتاب وأحرار سوريا جميعا نتضامن مع انتفاضة الشعوب الإيرانية الطامحة للتخلص من الحكم الثيوقراطي القروسطي الذي أدخل إيران والشرق كله في أتون حرب طائفية عنصرية أفقرت الإيرانيين وفتكت بحياة الملايين من شعوب المنطقة حتى الآن.

لم تشأ جماهير الشعوب الإيرانية أن تنهي أيام كانون الأول ـ ديسمبر هذا العام ٢٠١٧ إلا وهي تحتفل بنيروزها الخاص، رأس سنة للحرية. ولأننا ندرك أن مطالب هؤلاء المتظاهرين والمتظاهرات هي مطالب عادلة محقة، معيشية كانت أم إنسانية أم سياسية، فإننا نقف اليوم إلى جانب الأحرار الذين خرجوا إلى الشوارع في مظاهرات عارمة رفعت شعارات “أزادي” ونادت بحرية الأجيال الجديدة للخروج من زنازين نظام الولي الفقية والحرس الثوري الميليشيوي، هاتفين بمطالب تضمن لهم كرامتهم الإنسانية، وتشرح جوهر النزاع في المنطقة. فحين يهتف الإيرانيات والإيرانيون في وجه نظام المرشد: “اخرجوا من سوريا” فهذا يعني أن عبء المأساة السورية على رأس الأسباب التي أثقلت حركة المجتمع الإيراني وأصابته بالشلل.
التدخل الإيراني في سوريا زعزع اقتصاد إيران وأسهم في تدمير سوريا وتفكيك نسيجها السكاني، وخلق شرخآً هائلاً في توازن حضارات المنطقة، ما جعل المستقبل مفتوحاً على جحيم المجهول.

إن وعي شباب الثورة الإيرانية بخطورة ما اقترفه نظام الملالي في بلادهم وفي سوريا والعراق واليمن ولبنان، قد تجلى في شعارات انتفاضتهم، وعكس رغبتهم في طي تلك الصفحة السوداء من تاريخهم، وحماية ماتبقى من وئام إنساني وعلاقات جوار صنعت أفضل أشكال الإبداع والفكر، ما بين الثقافة العربية والثقافة الإيرانية عبر التاريخ، جسّدها عمر الخيّام والطوسي وسعدي الشيرازي وابن سينا وسواهم من العلماء والشعراء والمفكرين الذين كانوا نتاجاً لأرقى ما في حضارة الشرق.

إن متظاهري المدن الإيرانية يدركون النتائج الوخيمة التي ترتبت على مساندة النظام الإيراني لنظام بشار الأسد والذي حين حانت لحظة سقوطه على يد الشعب السوري، مدت له طهران يد المساعدة وأرسلت ميليشياتها ومقاتليها الذين ما لبثوا أن عادوا بالتوابيت إلى طهران.
الشعب السوري يقف مع الحناجر والصدور الإيرانية من عرب أحوازيين وفرس وأذريين وكرد ولوريين وبلوش وغيرهم ممن يواجهون رصاص الديكتاتورية، في ظل تعتيم إعلامي إقليمي وغربي من الجهات التي لا تريد لهذا التغيير الكبير في المنطقة أن يحدث.

لهذه الأسباب وغيرها نقف مع الروح الإيرانية الثائرة على الاستبداد ونوقع على هذا البيان وندعو الأحرار العرب إلى التوقيع عليه، متطلعين إلى مستقبل مشترك قائم على العدالة والإخاء والكرامة والتقدم والقانون وحقوق الإنسان مع كافة شعوب المنطقة والعالم.
عاشت سوريا حرة كريمة بلا نظام الأسد وعاشت إيران حرة كريمة بكل مكوناتها القومية والثقافية.
الموقعون:

1. برهان غليون (كاتب ومفكر)
2. أحمد برقاوي ‎ (أديب ومفكر)
3. خلدون الشمعة (ناقد)
4. نوري الجراح (شاعر)
5. جورج صبرة (كاتب وسياسي)
6. سلامة كيلة (كاتب ومفكر)
7. رياض نعسان أغا (كاتب وسياسي)
8. علي فرزات (رسام كاريكاتير)
9. سهير أتاسي (سياسية)
10. إبراهيم الجبين (كاتب وإعلامي)
11. عائشة أرناؤوط (شاعرة)
12. يوسف سلامة (كاتب ومفكر)
13. موفق قات (فنان تشكيلي)
14. أحمد علي الزين (كاتب وإعلامي)
15. جبر الشوفي (كاتب وسياسي)
16. نعمت خالد (كاتبة)
17. مرح البقاعي (باحثة أكاديمية)
18. عبدالحكيم قطيفان (ممثل)
19. عدنان وحود (عالم وأكاديمي)
20. أسعد فرزات (فنان تشكيلي)
21. ميشال شماس (محامي)
22. محمد الرومي (كاتب ومصور)
23. سمير نشار (سياسي)
24. سميرة مبيض (أكاديمية وكاتبة)
25. هيثم حسين (كاتب وناقد)
26. خالد الناصري (شاعر وناشر)
27. هالا محمد (شاعرة)
29. فارس الحلو (ممثل)
30. نوار بلبل (ممثل)
31. موفق نيربية (سياسي)
32. يوسف عزيزي (كاتب أحوازي – عضو رابطة الكتاب السوريين)
33. موفق قات (فنان تشكيلي)
34. حميد مرعي (ناشط سياسي)
35. رامي الجراح (صحافي)
36. محمد صبرة (ناشط سياسي )
37. عاصم الباشا (نحات وكاتب)
38. مفيد نجم (كاتب وناقد)
39. حسام الدين درويش (أكاديمي)
40. عبد الباسط سيدا (أكاديمي)
41. تيسير خلف (كاتب)
42. منصور أتاسي (ناشط سياسي)
43. محمد العبدالله (إعلامي)
44. نجم الدين السمان (كاتب)
45. سمير التقي (باحث)
46. فؤاد إيليا (ناشط سياسي)
47. عمر شبانة (شاعر)
48. سميح شقير (موسيقار)
49. حسان عزت (شاعر)
50. اسلام أبو شكير (روائي)
51. خالد الساعي (فنان تشكيلي)
52. فاتن حمودي (شاعرة)
53. فوزي غزلان (شاعر)
54. وليد قوتلي (مخرج مسرحي)
55. مأمون البني (مخرج سينمائي)
56. ممتاز الشيخ (كاتب وإعلامي)
57. واحة الراهب (ممثلة)
58. فايز قنطار (أكاديمي)
59. مازن الناطور (ممثل)
60. علي سفر (شاعر ومخرج)
61. محمد المطرود (شاعر وناقد)
62. زويا بوستان (إعلامية)
63. بسام سفر (صحفي ومسرحي)
64. مازن عرفة (روائي)
65. جمال الجراح (فنان تشكيلي)
66. فوزي سفر (كاتب وباحث)
67. نادر جبلي (ناشط سياسي)
68. عبدالرحمن مطر (كاتب)
69. عابد ملحم (صحفي)
70. مصطفى سليمان (ناقد وصحفي)
71. ضياء الدين دغمش (ناشط وإعلامي)
72. طارق حوكان (محامي)
73. محمود الحمزة (سياسي وأكاديمي)
74. جمال سعيد (قاص ومترجم)
75. عبدالله مكسور (كاتب)
76. عيسى الشيخ حسن (شاعر)
77. هوشنك أوسي (كاتب شاعر)
78. عمار المأمون (كاتب وصحفي)
79. حسام الدين محمد (صحفي)
80. رامي العاشق (شاعر وصحفي)
81. آراء الجرماني (كاتبة)
82. عبدالناصر العايد (كاتب)
83. أحمد عدي الأتاسي (فنان تشكيلي)
84. ثائر موسى (مخرج)
85. عزة البحرة (ممثلة)
86. مصطفى تاج الدين الموسى (قاص)
87. محمود عيسى (أكاد الجبل – محامي وناشط)
88. محمود الجراح (شاعر)
89. ماريا عبدالله الحمو (كاتبة)
90. غياث الجندي (ناشط وكاتب سياسي)
91. موسى برهومة (أكاديمي)
92. زياد المنجد (إعلامي)
93. ماجد كيالي (كاتب)
94 . العقيد حسن الحمادة (نائب وزير الدفاع)