الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

إيران تثور بوجه الجلادين

الجلادين علي خامنئي و حسن روحاني
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : بعد قرابة 40 عاما من القمع و الظلم و الاضطهاد و الحرمان و السجون و الاعدامات إفقار و تجويع الشعب الايراني، وبعد أن قدم هذا الشعب ولاسيما قواه الوطنية الخيرة أکثر من 120 ألف شهيد في مقارعة نظام الملالي الدموي،

فقد خرج الشعب الايراني منتفضا بوجه هدا النظام الجلاد داعيا و هاتفا الى إسقاطه، وقد جاءت هذه الانتفاضة المبارکة التي أثلجت صدور أحرار العالم کله متزامنة مع النشاطات و الفعاليات الدٶوبة التي خاضتها و تخوضها منظمة مجاهدي خلق ضد هذا النظام ولاسيما شبکاتها الداخلية في سائر أرجاء إيران، وهو يثبت حقيقة التواصل و التلازم و الترابط بين الطرفين بإعتبارهما مکملين لبعضهما.

ثلاثة کان ولايزال نظام الملالي يخافهم بل ويصاب بالرعب و الهلع منهم، وهم: الشعب الايراني و منظمة مجاهدي خلق و الثورة، فهو يعلم جيدا بأن التواصل و الترابط بين الشعب الايراني و بين منظمة مجاهدي خلق يقود تلقائيا الى الثورة، والثورة تعني سقوطهم وإلقائهم في مزبلة التأريخ، ولذلك فإن هذا النظام کان يسعى دائما من أجل إلهاء الشعب و إشغاله بقضايا الدجل و الشعوذة الى جانب إستخدام کل أنواع الاساليب القمعية لضمان تخويفه من التحرك ضده أما منظمة مجاهدي خلق فإن النظام قد قام بتنفيذ مخطط متعدد الجوانب ضدها شمل تشويه و تحريف و تزوير تأريخها النضالي المجيد الى جانب إرتکاب مجزرة صيف عام 1988 بحق أکثر من 30 ألف من السجناء السياسيين لهذه المنظمة، لکن المنظمة ومع الاخذ بنظر الاعتبار تأثير ذلك المخطط، فإنها ظلت واقفة کالطود الشامخ بوجه النظام وظلت منارا و مشعلا للثورة ضد الملالي.

اليوم إذ يجد نظام الملالي و جلاوزته نفسهم أمام إنتفاضة نوعية ضدهم هدفها المعلن إسقاطهم، فإنه يسعى و عبر أساليبه المخادعة و الملتوية تقويضها وإن دفع الحثالات الى التظاهر دعما له، يعتبر مثيرا للسخرية و الاستهزاء و الاستهجان کما إن إدعائه بأن المتظاهرين الذين قتلوا برصاص حي أطلقه جلاوزته المجرمين، إنما قتلوا على يد عملاء للأجانب!! وهو أيضا زعم سخيف بسخف النظام و دجله، وإن الايام القادمة ستکشف و تفضح الکثير الکثير بشأن هذا النظام الدجال.

الشعب الايراني يعود الى الساحة مجددا منتفضا بوجه الاستبداد الديني وکما أسقط حکم التاج الملکي فإنه سيسقط حکم عمامة الدجل و الشعوذة و إستعباد و قتل الاحرار. العالم کله مدعو للعمل من أجل دعم و مساندة هذه الانتفاضة الحرة الابية للشعب الايراني و الوقوف الى جانبها فذلك يخدم السلام و الامن و الاستقرار في العالم کله.