الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهربيع منظمة و خريف نظام

ربيع منظمة و خريف نظام

Imageايلاف- نزار جاف رفض الاستئناف الذي تقدمت به وزارة الداخلية البريطانية ضد قرار محکمة بريطانية بشطب اسم منظمة مجاهدي خلق من لائحة المنظمات الارهابية، قد سبب الکثير من الانزعاج و القلق بين الاوساط الرسمية الايرانية مدرکة بأن منظمة مجاهدي خلق و بعد کل تلك المحاولات الحثيثة التي بذلتها الجمهورية الاسلامية الايرانية من أجل تحجيمها و حتى وأدها، قد ذهبت سدى و کل الدلائل تشير الى أن ربيع مزهر بالامل لمجاهدي خلق قد هلت تباشيره.
و طوال دخول السلطات الايرانية الحکومية في صراعها الدموي المرير مع منظمة مجاهدي خلق، سلکت مختلف الطرق و إتبعت أساليب عدة و متنوعة في سبيل إنهاء ليس دورها و إنما حتى وجودها على الساحة الايرانية، وهي و إن توهمت في بعض الاحيان بأنها قد حققت هدفها المرجو لکنها تعود کل مرة لتتيقن من خطأ حساباتها و قوة الحضور الجماهيري لهذه المنظمة بين أوساط الشعب الايراني.

الحکومة الاسلامية المتشددة في طهران و إن کان لها خصوم من مختلف الحجوم و القياسات، إلا إنها تکاد تضعهم کلهم في کفة و تضع منظمة مجاهدي خلق في الکفة الاخرى، وتکاد تکون في بعض الاحيان مستعدة ليس للحوار و إنما حتى للمساومة مع ألد أعدائها إذا تطلب الامر مواجهة هذه المنظمة أو تصفيتها، لکن منظمة قارعت نظام الشاهنشاه الايراني أيام جبروته و کانت من أشد خصومه قوة و بأسا و حضورا بين الجماهير وحاربت و ناورت مع جهاز السافاك القمعي لذلك النظام، ليس بالامر اليسير إنهاء دورها و إقتلاعها من الجذور، ذلك أنها أصبحت جزءا من التأريخ الايراني و ليس بالامکان أبدا حذف التأريخ أو إقصائه من ذاکرة الناس.
وقد أشرنا في مقالات سابقة الى فعالية و قوة الدور السياسي الذي تؤديه السيدة مريم رجوي في تسيير دبلوماسية المنظمة على الصعيد الدولي عموما و الاوربي خصوصا، وأکدنا من أنها باتت من خلال نشاطاتها و تحرکاتها الدؤوبة قريبة جدا من أذهان أهم الساسة الاوربيين وليس هذا فحسب وإنما قد صارت محط ثقة الکثير من الاوساط البرلمانية و الحکومية في أوربا وهو الامر الذي سبب و يسبب حالة من الشعور بالدوار والاحباط للحکومة الايرانية في طهران و يثبط من عزم رجال الدين الذين يمسکون زمام الامور بقوة الاجهزة الامنية و البوليسية التي يتکأون عليها، ومع ان طهران سعت لوضع العديد من العقب و العراقيل في طريق تحرکات السيدة رجوي بشکل خاص، إلا إنها لم تتمکن من السيطرة على المرأة الحديدية للمقاومة الايرانية و لم تتوفق في إضعاف تحرکاتها الديناميکية، وأن ماتحقق في لندن بشطب اسم منظمة مجاهدي خلق من قائمة المنظمات الارهابية في بريطانيا، کان بمثابة نجاح دبلوماسي للسيدة مريم رجوي التي إستطاعت بحذاقتها و ذکائها الثاقب من إقناع العديد من الاوساط و الساسة و البرلمانيين المتنفذين في بريطانيا بالدور الحضاري و الانساني للمنظمة کما و تمکنت من نزع تلك الغشاوة التي وضعتها طهران بحکم"البترودولار"في أعين الکثيرين من الساسة البريطانيين لکنه يشکل أيضا أول قطر سوف يتبعه غيث ينهمر کما تتوقع العديد من الاوساط السياسية المضطلعة بالشأن الايراني.
نجحت السيدة مريم رجوي في مساعيها و إنتصرت في واحدة من أهم المعارك القضائية لها ضد واحدة من أهم حکومات العالم و هو نصر کبير جدا بإمکان منظمة مجاهدي خلق أن تحتفل به ليس لأيام و انما لشهور، ذلك انه يشکل بداية ربيع المنظمة، ربيع تتفتح فيه براعم الامل في الداخل الايراني وهو ببدايته يحمل تباشير کبيرة تمنح أملا و عزما للشعب الايراني بحتمية التغيير القادم. کما إن هذا النصر المؤزر للمقاومة الايرانية يشکل بداية الخريف"القاتل"للنظام السياسي في إيران و هي تحمل الکثير من المعاني و المدلولات التي لم يکن بإمکان اللغة"العنيفة"للبيان الصادر عن وزارة الخارجية الايرانية بشأنه من تغافله، وقطعا فإن هذا النظام ومن أجل وقف المد العارم لمنظمة مجاهدي خلق، فإنه سوف يلجأ لطرق و بدائل مختلفة في سبيل کبح جماحها، لکن النقطة المهمة التي يجب على طهران الانتباه إليها جيدا هو أن هذه المنظمة خبيرة بنقاط قوة و ضعف النظام الايراني و کلما شدت من جانب أرخت لها لتشد هي من جانب آخر ليس على بال طهران أبدا، إنه صراع الربيع و الخريف وليس هناك لبيب يصدق بأن الغلبة ستکون للخريف!