السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانعهد الدجل و الشعوذة في طريقه للأفول

عهد الدجل و الشعوذة في طريقه للأفول

احتجاجات في ايران
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: کل الطرق تقود الى طهران، الى مرکز الدجل و الشعوذة و الاتجار بالدين الذي يقوده الملا خامنئي الذي يرى مرة ثانية کيف إن الشعب الايراني يخرج ضده و ضد نظام العفن،

ولاريب فإن هذه الانتفاضة دليل حي على و ناصع على إن الوحشية المفرطة التي إستخدمها النظام في قمع إنتفاضة عام 2009، لم تجد نفعا مع الشعب الايراني وهاهو يعود مجددا الى الشوارع و الساحات العامة ليعلن ليس رفضه للنظام وانما إسقاطه.
الملا خامنئي الذي يجلس على إمبراطورية مالية تقدر بأکثر من 95 مليار دولار في وقت يعيش فيه أکثر من 70% من الشعب الايراني تحت خط الفقر و يعاني قرابة 15 مليون إيراني من المجاعة، بالاضافة الى مختلف المشاکل و الازمات التي يعاني منها الشعب بسبب سوء الاوضاع الاقتصادية، يدعو اليوم علنا لإخماد هذه التظاهرات و القضاء عليها، وهو يعتقد بأنه بمقدوره أن يعيد سيناريو 2009 مرة أخرى، متناسيا بأن الشعب قد صار على علم و إطلاع کامل بکافة ألاعيب النظام وإنه يقف بالمرصاد ضده.

هذا النظام المتحجر الذي شغل الشعب الايراني و شعوب البلدان العربية و الاسلامية بأکاذيبه و تخاريفه، بان اليوم على حقيقة أمره و صار العالم کله يعرف مدى معاداته لأبسط المبادئ و القيم الانسانية، وإن الشعب الايراني الذي سلبه هذا النظام کل شئ و لم يبق من شئ يخاف عليه سوى القيود التي وضعها الملالي في يديه، فإنه قد حان يوم الحساب و کشف السجلات السوداء لهذا النظام و جرجرة المجرمين الذين تلطخت أياديهم بدماء الشعب الايراني أمام المحاکم لکي ينالوا جزائهم العادل عن کل ماإرتکبوه.

عهد الدجل و الشعوذة و الضحك على الذقون قد شارف على نهايته الحتمية ولم تعد إيران مهد الحضارة و التأريخ و الثقافة الانسانية الثرة تتحمل هکذا أوباش و مصاصي دماء الشعوب، وإنها ترفضهم و تلعنهم و تجعلهم عبرة ليس في إيران وانما في العالم کله، ذلك إن الشعب الايراني ومنذ اليوم الاول لم يکن راضيا عن هذا النظام و سياساته و نهجه العدواني الشرير، وسوف تعود إيران من جديد في حلتها و ردائها الحضاري الانساني الحقيقي لتٶدي رسالتها و دورها في بناء صرح الحضارة الانسانية وهي ستثبت بأن الشعب الايراني هم رسل سلام و مبادئ و قيم إنسانية، ومثلما شهدت الثورة الايرانية تلاحما و تفاعلا نوعيا بين الشعب الايراني و أبنائه البررة من منظمة مجاهدي خلق، فإن الانتفاضة الحالية أيضا تشهد نفس التفاعل و التلاحم من أجل إسقاط عدو البشرية نظام الملالي.