الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

طهران تستنجد بنظرية المؤامرة

احتجاجات في ايران
عكاظ – سعاد عزيز: عندما تمكنت السلطات الإيرانية من إخماد انتفاضة الشعب الإيراني في عام 2009، وأطلقت أوصافا ما زالت أوساط الشعب والمعارضة الإيرانية تشمئز منها،

فإنها اطمأنت من أن الشعب الإيراني لن يجرؤ مرة أخرى على الانتفاضة ضد النظام خصوصا أن المجتمع الدولي عموما والبلدان الغربية والولايات المتحدة خصوصا، أدارت ظهر المجن لتلك الانتفاضة التي کانت بوسعها تغيير الأوضاع في إيران رأسا على عقب، لكن الشرارة التي اندلعت في مدينة مشهد، تسببت في اندلاع نار الانتفاضة الإيرانية الجديدة في هشيم النظام، بل إن التقديرات تشير إلى احتمال أن تكون هذه الانتفاضة أقوى وأکثر تأثيرا وحسما على الأوضاع في إيران خصوصا أنها تتزامن مع جملة متغيرات معظمها لصالح هذه الانتفاضة.

داخليا، کل أسباب الانتفاضة والثورة على النظام متوفرة بعد أن وصل النظام إلى طريق مسدود في معالجة أزمته الاقتصادية الخانقة واضطراره مرة أخرى «کما کان الحال في معظم الأحوال»، أن يلقي بثقل تداعيات ونتائج سياساته الاقتصادية والسياسية والعسکرية على کاهل المواطن الإيراني، وهو الأمر الذي تسبب في رد فعل عنيف جدا من جانب الشعب الإيراني خصوصا أن ورقة الاتفاق النووي التي زايد النظام عليها کثيرا من أجل إلهاء الشعب الإيراني، قد انتهت واستنفدت أغراضها وکانت لصالح النظام نفسه!

دوليا، منذ بداية العام 2017، هناك ضغوطات غربية مختلفة على طهران، ترافقها حزم من العقوبات المتجددة أو المستحدثة، والتي شملت الحرس الثوري الذي هو عصب النظام ويكاد يهيمن على الاقتصاد الإيراني، والأهم من ذلك أن إدارة ترامب وجهت انتقادات لاذعة لإدارة أوباما لإبرامها الاتفاق النووي الذي تصفه بالمعيب وتدعو إلى إجراء تعديلات عليه، وکذلك انتقدت بشدة موقف تلك الإدارة من انتفاضة عام 2009، وإن الترحيب واسع النطاق لواشنطن بالانتفاضة والتغطية النوعية لها، من شأنه أن يلقي بتأثيراته الإيجابية القوية على الانتفاضة ويشد من عزمها ومن أزرها.

إقليميا، فإن المنطقة برمتها تشتعل غضبا من الدور المشبوه للنظام الإيراني فيها وتدعو إلى إنهائه، وهي تتنفس الصعداء عندما تجد الشعب الإيراني ينتفض على النظام ومن البديهي أن يلقى دعما وتأييدا إقليميا خصوصا أنه المتضرر الأکبر من النظام الإيراني، علما بأن التدخلات الإيرانية في المنطقة هي واحدة من أهم أسباب اندلاع هذه الانتفاضة.

على صعيد المعارضة الإيرانية النشيطة والمتواجدة في الساحة الإيرانية والمتمثلة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، فإن نشاطاتها تكثفت في العام 2017 بصورة غير عادية وملفتة للنظر، إذ بالإضافة إلى دورها وتحرکها الدولي الذي لفت الأنظار إلى ما يجري من ظلم وإجحاف وقمع وانتهاکات داخل إيران، فإنها نجحت في إيصال ملف مجزرة صيف عام 1988 إلى الأمم المتحدة، کما أنها وذلك الأهم، نجحت في تكثيف وترکيز عمل شبكاتها الداخلية في إيران ولاسيما شبكات منظمة مجاهدي خلق، التي صار لها دور تضطر السلطات الإيرانية للاعتراف بها، خصوصا أن الشعارات ذات الطابع السياسي المتعرضة لأصل النظام (الموت للديكتاتور) وشعارات (الخبز العمل الحرية) و(الموت لروحاني) وغيرها هي شعارات خاصة بها، ولذلك فإنه وفي خضم انتشار وتوسع الانتفاضة ورعب النظام منها فإن التشبث بنظرية المؤامرة وقتل متظاهرين وادعاء بأن عملاء قتلوهم والدعوة لمظاهرات مضادة، إلى جانب الاستعدادات الأمنية المكثفة على مختلف الأصعدة، قد صار الطريق والسبيل الوحيد أمام النظام من أجل الوقوف بوجه برکان الغضب المتفجر والذي تحوم شكوك أکثر من کبيرة بشأن تمكنه من إخمادها هذه المرة.