الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمزعيم عشائري عراقي يطالب في القاهرة بالتحرك لمواجهة الاحتلال الإيراني للعراق

زعيم عشائري عراقي يطالب في القاهرة بالتحرك لمواجهة الاحتلال الإيراني للعراق

Imageطلب وفد من قبائل الدليم (من منطقة الانبار) يقوده زعيمها ماجد عبدالرزاق العلي سليمان ويقوم بزيارة للقاهرة من الدول العربية مواجهة ما وصفه بـ «خطر الاحتلال الايراني«. وقال الشيخ عبدالرزاق الدليمي بعد لقاء مع وزير الخارجية المصري احمد ابوالغيط «نطالب بموقف عربي موحد تقوده مصر لانقاذ العراق وشعب العراق وليجابه ايران ويحجمها لانها لو احتلت العراق فسوف تحتل بقية الدول العربية«. وكانت القبائل السنية في الانبار (غرب)، التي كانت من قبل معقل المقاومة ضد الوجود الامريكي في العراق، قد تحالفت اخيرا مع القوات الامريكية لمواجهة تنظيم القاعدة المتطرف وان كانت قد ابقت على مسافة بينها وبين حكومة بغداد.

ودعا الشيخ عبدالرزاق الدليمي كذلك الى «وجود دبلوماسي عربي على ارض العراق حتى لا تفرغ الساحة للايرانيين«. واضاف ان «جميع العراقيين من الشمال الى الجنوب مع اخوانهم العرب وعلى استعداد لحماية سفاراتهم«. من جهته نقل المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي عن ابو الغيط ان مصر «تنظر بجدية في بعثة الى العراق لتقصي الاوضاع والتعرف على امكانية اعادة تواجدها الديبلوماسي فيه بما بخدم مصالح الشعبين الشقيقين والمصلحة العربية«. وكان السفير المصري في بغداد ايهاب الشريف قد قتل في العاصمة العراقية في يوليو .2005 من جانب اخر اجتمع نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي مع رئيس الوزراء نوري المالكي لمرجعة أسماء مرشحي جبهة «التوافق« لدخول الحكومة العراقية. وذكر بيان صدر عن الرئاسة العراقية أنه تم خلال الاجتماع «مراجعة قائمة مرشحي جبهة التوافق للمناصب الوزارية والاتفاق على عقد لقاء آخر في القريب العاجل لاستكمال الحوار بهذا الشأن«. وكانت الجبهة قد أعلنت مؤخرا اعتزامها العودة إلى حكومة المالكي التي كانت قد انسحبت منها في أغسطس من العام الماضي. ولدى جبهة التوافق، التي تتألف من ثلاث كتل سياسية أبرزها الحزب الإسلامي العراقي بزعامة الهاشمي، خمس وزارات بالإضافة إلى منصب نائب رئيس الوزراء. ميدانيا ذكر شهود عيان أن مدينة الصدر شهدت ليل الثلاثاء/ الأربعاء قصفا جويا أمريكيا بالتزامن مع اشتباكات بين عناصر الميليشيا، التي تشكل الذراع العسكرية للتيار الصدري، وقوات عراقية وأمريكية. وأشاروا إلى أن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا وجرح أكثر من 13 آخرين جراء هذه المواجهات. وقال مصدر عسكري عراقي ان «شخصا قتل واصيب نحو 24 اخرين، بينهم نساء واطفال بجروح خلال اشتباكات وقعت في مدينة الصدر«. واوضح ان الاشتباكات التي تخللها قصف جوي وقعت مساء الثلاثاء و صباح الاربعاء. وفي الكوت اعلن مصدر في شرطة المدينة مقتل احد عناصر جيش المهدي جراء اشتباكات وقعت صباحا بين قوة مشتركة امريكية-عراقية ومليشيا جيش المهدي في مدينة الحي (40 كلم جنوب الكوت). وفي تطورات امنية اخرى قال ضابط في شرطة بلدة التاجي فضل عدم كشف هويته، ان مسلحين مجهولين اغتالوا بهاء المحمدي، احد قادة قوات الصحوة في التاجي (30 كلم شمال بغداد). واوضح ان المسلحين هاجموا صباحا المحمدي عندما كان في طريقه الى احد مقرات الصحوة في البلدة واردوه في الحال. بدورهم، اكد شهود عيان ان المسلحين كانوا يستقلون سيارة وانهم فتحوا نيران اسلحتهم على المحمدي وسط البلدة مما ادى الى مقتله في الحال جراء اصابته بوابل من الرصاص. من جهة ثانية ذكرت وسائل إعلام عربية أن السلطات العراقية كشفت هوية زعيم تنظيم «دولة العراق الإسلامية« الذي يقال إنه مرتبط بتنظيم القاعدة. وقالت قناة «العربية« الإخبارية، التي تبث من دبي، امس إن مسئولا أمنيا عراقيا كشف لها النقاب عن هوية زعيم هذا التنظيم المتشدد موضحة أنه يدعى حامد داوود خليل الزاوي. ونقلت القناة عن قائد شرطة مدينة حديثة العراقية قوله في مقابلة خاصة معها إن الزاوي كان ضابطا في الجيش العراقي ولكنه فصل بسبب «ميوله المتشددة«. وقال المسئول الأمني العراقي إنه تم كشف هوية الزاوي عبر تحقيقات جرت مع عناصر التنظيم الذين اعتقلوا في حديثة. وعرضت القناة الإخبارية ما قالت إنها صورة للزاوي، الذي يكنى بـ «أبوعمر البغدادي«. وبحسب المسئول الأمني العراقي فإن حامد الزاوي بدأ الخطابة في المساجد بشكل منتظم بعد فصله من الجيش، وانضم إلى تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين تحت قيادة المتشدد الأردني أبو مصعب الزرقاوي الذي قتل على يد الجيش الأمريكي بالقرب من مدينة بعقوبة في مطلع يونيو .2006 على صعيد اخر اعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ارجاء الجولة الرابعة من المفاوضات بين الولايات المتحدة وايران لبحث القضايا الامنية في العراق إلى أجل غير مسمى. وقال زيباري للصحفيين ردا على سؤال في مؤتمر صحفي بشأن المفاوضات بين الولايات المتحدة وايران حول العراق «لا اعتقد انهم سينجحون في عقد جولة رابعة من المحادثات فهناك زيادة في حدة التوتر في المنطقة«. وجاءت تصريحات الوزير العراقي بعد يومين من اعلان الناطق باسم الخارجية الايرانية محمد علي حسيني ان مباحثات بلاده مع الولايات المتحدة لن تحقق نتائج ولن يكون لها معنى في ظل استمرار عمليات عسكرية تنفذها قوات امريكية ضد ميليشيات في بغداد. واضاف ان «ايا من الجانبين لم يرفض لكننا بحاجة الى ان يجري ذلك في الوقت المناسب والمكان المناسب وفي اجواء ايجابية«.