الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

وإنتهى عهد الهزل!

صورة لمظاهرات في ايران
دنيا الوطن – حسيب الصالحي: لم تکن ملکة فرنسا النمساوية الاصل ماري إنطوانيت تعلم بأن الشعب الفرنسي الغاضب الهاتف ضد النظام الملکي قد کان جادا أيما جدية في تظاهراته وهي عندما قالت فليأکلوا الکعك إن لم يکن هناك خبزا،

فإنها على الاقل کانت تفکر ببديل ليعوض عن جوعهم رغم إنها لم تکن تعلم شيئا عن مجرى الامور کلها الى يوم إعدامها بالمقصلة، لکن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية عندما يرى الشعب کله يعترض و يحتج في تظاهرات بلغت ذروتها في العام الحالي، فإنه وبدلا من أن يلتفت الى حال الشعب و يجد له ثمة بدائل فإنه يواصل سياساته السابقة وکأن الامر لايعنيه، وهو ماسيٶدي الى المزيد و المزيد من تفقير و تجويع الشعب الايراني و توفير المزيد من الاجواء و الارضية المناسبة للثورة ضده.

إنتفاضة عام 2009، مع کل ماحفلت به من رفض جماهيري عارم للنظام و کثافة إستثنائية في الحضور الشعبي في الساحة رفضا للنظام، لکن الموقف الدولي ولاسيما الامريکي الهزيل منه، و الظروف و الملابسات التي رافقته أعطت الضوء الاخضر للنظام لکي يبطش بها مع الاخذ بنظر الاعتبار إن النظام الايراني کان في حينه في ذروة قوته و مناعته وخصوصا بسبب السياسة السقيمة للرئيس الامريکي السابق أوباما بمماشاة النظام و مسايرته و إرضائه والتي طالماحذرت منه زعيمة المعارضة الايرانية، مريم رجوي و طالبت بعدم إتباعه لأنه يصب في مصلحة النظام، لکن اليوم، وفي ظل تغيير الکثير من الامور و الاوضاع و ماقد وصل إليه النڤام من أوضاع ليست مزرية فقط وانما حتى دون ذلك، فإن إندلاع أية شرارة ستکون بمثابة النار في الهشيم، ذلك إنه وکما أکدت السيدة رجوي في المٶتمر الدولي الاخير الذي تم عقده في باريس في 16 من هذا الشهر؛ إن کل الظروف مهيأة للتغيير في إيران و إسقاط هذا النظام.

تزايد الاحتجاجات الشعبية الايرانية و بلوغها مستويات إستثنائية غير مسبوقة و تزامن ذلك مع نشاطات و فعاليات واسعة النطاق ودونما توقف للمقاومة الايرانية و تناغم ذلك مع رفض دولي و إقليمي واضح جدا لسياسات النظام القمعية تجاه الشعب الايراني من جانب و تجاه التدخلات في المنطقة من جانب آخر، يٶکد بصورة أکثر من واضحة من إنه وفي حالة إندلاع إنتفاضة ضد النظام فإنها ستکون قوية و جارفة ليس بوسع النظام تفاديها أو مقاومتها خصوصا بعد الانباء التي تسربت بشأن أن الاحتجاجات بدأت تدب في داخل الحرس الثوري نفسه ولاسيما بسبب الفساد و الاسئثار الخاص لقادة الحرس، وفي کل الاحوال فإن النظام صار يعلم بأن عهد الهزل قد إنتهى وجاء وقت الجد الذي ليس بإمکان النظام أن يقف بوجهه أبدا.