الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينينار الازمات المحرقة تحاصر عقارب طهران

نار الازمات المحرقة تحاصر عقارب طهران

مستقبل نظام ملالي طهران
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: مرة أخرى، بادرت المقاومة الايرانية الى إقامة مٶتمر دولي مميز في العاصمة الفرنسية باريس في 16 ديسمبر2017، تحت عنوان(الوضع المحتقن في إيران، نظام الملالي محاصر بالازمات)،

والذي إنعقد في ظل ظروف و أوضاع متأزمة مختلفة تعصف بنظام الملالي عصفا، و التي تختلف کثيرا عن المشاکل و الازمات السابقة التي عصفت به، ذلك أن خيارات هذا النظام تکاد أن تصبح معدومة وهذا مايجعل خيار مواجهته و التصدي له ضروريا الى أبعد حد لأن کل مقومات نجاحه قائمة.

لو راجعنا نهج و ممارسات هذا النظام طوال العقود الاربعة المنصرمة، لوجدنا بأن إلتزام الصمت تجاه ماکان يقوم به من جرائم و مجازر تجاه الشعب الايراني و التي کان ذروتها إرتکاب مجزرة صيف 1988، التي راح ضحيتها أکثر من 30 ألف سجين سياسي، إلتزام الصمت الدولي تجاه ذلك قاد و شجع نظام الملالي الى التقدم خطوة سلبية و إجرامية أخرى بالتدخلات المشبوهة في المنطقة من أجل فرض نموذجهم الاجرامي المتخلف المعادي للتقدم و الانسانية على شعوب و بلدان المنطقة، وإن إستمرار الصمت الدولي هذا قد حفز النظام على فرض نفوذه على أربعة دول في المنطقة بل وإن بقاء المجتمع الدولي على موقفه غير العقلاني هذا قد شجع هذا النظام للتمادي أکثر بحيث يهدد العالم بصواريخه الباليستية و بعقاربه و ثعابينه المبثوثين في مختلف مناطق العالم، ويبدو إن العالم قد صحى من غفوته أخيرا وإنتبه الى أين وصلت به الامور من جراء إلتزام الصمت رجاه هذا النظام.

ماقد شددت عليه السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية في کلمتها الهامة التي ألقتها أمام المٶتمر أعلاه و الذي قالت في جانب منه:” اذا كانت محاربة داعش أمرا ضروريا، فان مواجهة نظام ولاية الفقيه وقوات الحرس ومجموعات الميلشيات العميلة لها التي أخطر من داعش مئة مرة، أمر ضروري بأضعاف في الوقت الحاضر.”، يعتبر ناقوس خطر للعالم کله و تحذير إستثنائي له من الخطورة التي بات هذا النظام يمثلها و يجسدها للعالم کله، ولاسيما وقد رأى العالم کله کيف إن دمية مسرحية الاعتدال و الاصلاح السخيفة الملا روحاني قد نزع قناعه و أعلن عن کونه مجرد ملا قمعي دموي متطرف سائر على نهج أقرانه من الملالي الدمويين المطلوبين للعدالة، ولذلك فإن الصورة قد توضحت تماما في المشهد الايراني و صار العالم يعلم جيدا بأنه لابد من أن يقوم بالتصدي لهذا النظام و الوقوف بوجهه و الاستماع لصوت و منطق الحق و الخير و السلام و الانسانية من جانب المقاومة الايرانية.

مٶتمر 16 ديسمبر، قد أکد على حقيقة أن نار الازمات قد باتت تحاصر عقارب طهران من الملالي المجرمين من کل جانب وإن هذه العقارب باتت أمام خيارين هما إما أن يتم سحقها من جانب العالم أو أن تبادر للإنتحار خلاصا من نار الازمات القاتلة!