الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويالسيدة مريم رجوي تطالب المجتمع الدولي بإدانة قمع المواطنين الإيرانيين من قبل...

السيدة مريم رجوي تطالب المجتمع الدولي بإدانة قمع المواطنين الإيرانيين من قبل النظام الإيراني

Imageحيت مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية المواطنين الغاضبين في مدن «بولدختر» و«دشتستان» و«شبانكاره» و«خورم آباد» بسبب مظاهراتهم ضد نظام الملالي الغاشم الحاكم في إيران ومواجهاتهم مع قوى القمع التابعة للنظام، داعية المواطنين والشبان في المدن الإيرانية الأخرى خاصة في محافظتي لورستان وبوشهر إلى النهوض لدعمهم ومساندتهم.
وطالبت السيدة رجوي المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان والأجهزة الدولية المختصة بإدانة القمع الوحشي لأهالي مدن محافظتي بوشهر ولورستان حيث أصيب عدد كبير من المتظاهرين بجروح، وكذلك العمل على إطلاق سراح المعتقلين.
يذكر أن أهالي مدينة «بول دختر» (في محافظة لورستان – غربي إيران) تظاهروا ليلة 19 من نيسان (أبريل) الجاري مستغلين الأجواء المهيأة نتيجة اشتباك وقع بين زمر النظام على مهزلة الانتخابات النيابية. فاقتحمت قوات القمع التابعة للنظام صفوف المتظاهرين وهي تطلق غازات مسيلة للدموع وتفتح النار عليهم.

 فواجه المواطنون الغاضبون قوات النظام برشقها بالحجارة ثم أشعلوا النيران في إطارات مستعملة ليغلقوا شوارع المدينة عند تصديهم لقوات الأمن الداخلية القمعية. وخلال المواجهات في مدينة «بول دختر» أصيب 8 من المواطنين بجروح على أقل تقدير.
وفي مدينة «شبانكاره» بمحافظة «بوشهر» (جنوبي إيران) امتدت الاشتباكات بين المواطنين والشبان من جهة وقوات الأمن الداخلي القمعية من جهة أخرى إلى مختلف شوارع المدينة واستمرت بإطلاق قوات النظام غازات مسيلة للدموع وعيارات نارية على الهواء لتفريق المتظاهرين.
وبدورهم نظم أهالي مدينة «دشتستان» في محافظة «بوشهر» مظاهرات خلال الأيام الأخيرة أغلق فيها المتظاهرون الطريق الرئيس بين مدينتي بوشهر والأهواز. فاقتحمت قوات القمع صفوف المتظاهرين وأطلقت عليهم غازات مسيلة للدموع.
كما تفيد التقارير التكميلية الواردة من مختلف مدن محافظة «بوشهر» أن نظام الحكم القائم في إيران أعلن حكمًا عرفيًا في هذه المدن وأغلق المدارس والمصارف وذلك بعد إرساله أكثر من ألفين من قوات الوحدة الخاصة لمكافحة الشغب إلى المدن المذكورة.
وقامت قوات الوحدة الخاصة بشن حملة اعتقالات واسعة على المواطنين وهي تقوم بالاعتداء الوحشي على المحتجين واعتقالهم في محاولة لخلق أجواء من الرعب والخوف في صفوف المواطنين.
وحسب التقارير المذكورة فقد تم في ليلة السبت الماضي اعتقال 15 شخصًا في مدينة «برازجان» و10 أشخاص في مدينة «شبانكاره» وهناك سبع نساء وفتيات بين المعتقلين.
 ويفيد تقرير آخر أن شخصان يدعيان «علي داد جوان» و«محمد باركاهي» قتلا في ضواحي مدينة «شبانكاره» على أيدي مجهولين.