الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمعلاوي:الحكومة لم تستجب لمطالبنا وغير جادة في القضاء على المحاصصة والميليشيات

علاوي:الحكومة لم تستجب لمطالبنا وغير جادة في القضاء على المحاصصة والميليشيات

Imageدعا إلى الاعتماد على القدرات العراقية الذاتية دون الحاجة إلى وصاية من أحد
راديو سور:قال الدكتور إياد علاوي رئيس كتلة القائمة العراقية الوطنية إن حكومة نوري المالكي لم تستجب بعد لمطالب كتلته، مضيفا أنها غير جادة في القضاء على الميليشيات المسلحة التابعة للأحزاب المشاركة في الحكم وخارجه.
وقال علاوي في تصريحات صحفية إن كتلته تتخذ مواقفها بناءً على قراءة سياسية خاصة بها بغض النظر عن مواقف الكتل الأخرى، موضحاً أن لاعلاقة لكتلته بانسحاب جبهة التوافق من الحكومة وعودتها من جديد كما يتردد.

وأضاف علاوي أن من بين المطالب الكثيرة لكتلته التي لم تتحق بعد مسألة المحاصصة الطائفية والسياسية التي لم تتغير حتى الآن لكي تنهي كتلته عملية تعليقها لمشاركتها في أعمال مجلس الوزراء العراقية لها رؤيتها عندما خرجنا من الحكومة واهم شئ هو الغاء المحاصصة وكانت سبب خروجنا من الحكومة وليس لنا علاقة بالتوافق ان رجعت وان بقيت في الحكومة لم يحدث جديد واقصد هل سنلتزم أي كحكومة بالمحاصصة الطائفية والجهوية وما هو التوجه هل سنبقى هذا سني وذاك شيعي والاخر كردي ام سنؤسس لعراق وطني.
وأكد علاوي أنه كان منذ البداية ضد مبدأ دمج الميليشيات في مؤسسات الدولة وخاصة الأجهزة الأمنية، وقال إنه كان يؤيد معالجة حالة كل عنصر في تلك الميليشيات على حدة بحيث يتم ضم بعض منهم إلى قوات الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية وإحالة آخرين على التقاعد وإيجاد وظائف مدنية لآخرين.
وشكك علاوي بالتوجه الحكومي للقضاء على الميليشيات، مشيراً إلى وجود ما وصفها بميليشيات نافذة في البصرة لم يتم التعرض لها وليس فقط ميلشيات جيش المهدي التابعة للتيار الصدري ولم نلمس تغير جوهري فيه هناك مليشيات اخرى في البصرة قوية ونافذه لم يتم التعرض لها.
وشدد إياد علاوي رئيس كتلة القائمة العراقية الوطنية على ضرورة تمتين العلاقات مع دول مجلس التعاون الخليجي، معتبراً التقارب مع الدول العربية العامل الأساس في إستقرار العراق التقرب من العرب يعطينا قوة اكبر على الحكومة العراقية تخفيف التوترات في المنطقة وخاصة الدول العربية والعراق يجب ان يكون جزء من التعاون الخليجي جزء من المحاور الاقليمية ليعطينا حصانة وقوة اكثر هذه المحاور التي اعتبرها رئيسية ستزيد من احتمالية استقرار الوضع في العراق.
ودعا علاوي إلى الإعتماد على القدرات العراقية الذاتية دون الحاجة إلى وصاية من أحد نحن لاندخل في اتفاقيات طويلة او قصيرة المدى لدينا جيش وشعبنا وسلوكنا السلمي مع دول المنطقة الذي نعتمد عليه من الممكن الاعتماد عليه  واذا انسحب الامريكي من المنطقة فمن الذي سيحميها غير العراقي والايراني والسعودي والاردني والسوري نحتاج الى عراق قوي فقط نحن نحمي وفق مصالح مشتركة ومصالح متكاملة ونحميها وفق عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.