الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاعتقال وتعذيب أفراد عوائل مجاهدي خلق المقيمين في أشرف بتهمة اللقاء مع...

اعتقال وتعذيب أفراد عوائل مجاهدي خلق المقيمين في أشرف بتهمة اللقاء مع أبنائهم

Imageأصدرت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بياناً جاء فيه:
قامت وزارة المخابرات التابعة للنظام الحاكم في ايران خلال الأشهر الماضية وبشكل واسع باعتقال أفراد عوائل مجاهدي خلق المقيمين في أشرف «بتهمة» اللقاء مع أبنائهم في مدينة أشرف.
وقامت وزارة المخابرات باعتقال السيدة اسدبور 50 عاماً وابنتها فاطمة جوشن 22 عاماً بتاريخ 5 شباط الماضي في ساحة ساسان بمدينة كرج. وتم حجز السيدة اسدبور لمدة 30 يوماً في الجناح 8 في سجن ايفين المعروف بجناح قوات الحرس وذلك في ظروف لاانسانية وفي جو شتوي قارس ودون أقل امكانات حيث تعرضت وهي معصوبة العينين للتعذيب الهمجي نفسياً وجسدياً وهي لم تعرف شيئاً خلال هذه المدة عن مصير ابنتها.

انها قامت بالاضراب عن الطعام لعدة أيام احتجاجاً على الموقف ومرة قامت بالانتحار مما اضطر الجلادون بأخذ الطبيب الى زنزانتها.
الى ذلك حجزت السيدة فاطمة جوشن في احدى قاعات الجناح 7 في سجن النساء في كوهردشت بين السجينات العاديات والخطيرات حيث تعرضت مرات عديدة للاعتداء من قبل السجانين أو السجينات اللاتي تم تحريضهن من قبل السجانين.
وشارك رئيس سجن كوهردشت المعروف بالحاج كاظم ومستجوبو دائرة المخابرات في كرج بأسماء محبي ورضا عارفي وعلي محمدي في تعذيب واستجواب هاتين السجينتين بشكل مباشر.
كما أن مراجعات عائلة جوشن الى محكمة في كرج للاطلاع على مصير أفرادها واجهت الاهانة والتهديد واستدعاء أفراد العائلة الى وزارة المخابرات يومياً للتحقيق معهم وبعد 5 أسابيع فقط سمحوا بزيارة قصيرة لعائلة السجينتين وذلك بحضور المعذبين والمحققين. الا أن وزارة المخابرات ورغم تأمين وثيقة قدرها 25 مليون تومان تمنع من اخلاء سبيل هاتين السيدتين.
ويواصل النظام الخائب الذي مني بالفشل تلو الفشل في مؤامراته ضد مدينة أشرف، تهديداته واعتداءاته ضد عوائل مجاهدي خلق في ايران وبشكل مضاعف حيث يصدر أحكاماً بالحبس طويل الاجل على الامهات والآباء الطاعنين في السن أو يعرضهم للتعذيب. ومن هذه العوائل يمكن الاشارة الى زهراء علي قلي 62 عاماً وشهلا زرين فر 50 عاماً والسادة عباس عسكري 64 عاماً وجواد علي قلي 65 عاماً وشير محمد رضائي واصغر بنا زاده وهؤلاء هم يقبعون  الآن في سجني ايفين وكوهردشت في الأسر ويعيشون تحت ظروف لاانسانية.
ان اعتقال وتعذيب أفراد عوائل مجاهدي خلق والاعتداء عليهم ممن لا ذنب لهم سوى اللقاء مع أبنائهم يبين فقط ذعر النظام الإيراني من الترحيب المتزايد للمواطنين الايرانيين للمقاومة العادلة للشعب الايراني.
ان منظمة مجاهدي خلق الايرانية تدعو الهيئات الدولية المعنية خاصة الأمين العام للامم المتحدة والمفوضة السامية لحقوق الانسان ومجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة الى اتخاذ عاجل لانقاذ حياة أفراد عوائل مجاهدي خلق السجناء.