الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

المهزلة التي سخر منها العالم کله

مسرحية الانتخابات في ايران
فلاح هادي الجنابي -الحوار المتمدن : أثارت مهزلة الانتخابات الشکلية التي جرت في إيران بإدارة و توجيه و إشراف من قبل نظام الملالي، الکثير من السخرية و الاستهزاء على مختلف الاصعدة، حيث أکدت مختلف الاوساط الحقوقية و السياسية و الاعلامية من إن هذه الانتخابات لايمکنها إطلاقا أن تحدث أية نتيجة إيجابية تصب في صالح الشعب الايراني مع إستمرار هذا النظام المبني و الم?سس على القمع و الاستبداد.

العديد من التقارير الخبرية لوکالات الانباء و وسائل الاعلام المختلفة تناقلت خبر الاقبال الضعيف للشعب الايراني على مسرحيته المثيرة لقرف الشعب الايراني وهو مادفعه للإستنجاد بالحرس الثوري حيث دفع بأعداد کثيفة منهم بملابس مدنية کي يدلون بأصواتهم من أجل التمويه على العالم و إظهار إن الشعب الايراني يشارك في هذه المسرحية المفضوحة.

هذه الانتخابات التي لايسمح فيها للمرأة بأن ترشح نفسها لمنصب رئيس الجمهورية، وهذا الامر وکما ي?کد د.سنابرق زاهدي القيادي في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، يعني أن نظام الملالي يلغي دور نصف المجتمع، ناهيك عن إن الولي الفقيه يعتبر نفسه فوق السلطات التنفيذية و التشريعية و القضائية، وله الحق في التدخل و التصرف في هذه السلطات کما يشاء، وهذا مايعني بالضرورة إنه ليس لايوجد أي معنى للإنتخابات فقط بل و حتى للسلطات الثلاثة نفسها و التي هي مجرد آلات بيد الملا خامنئي، وکما هو واضح فإن العالم کله صار على إطلاع کامل بمايجري في داخل إيران و حقيقية الانتخابات المزيفة التي يخريها هذا النظام.

هذه المهزلة التي أثارت سخرية العالم کله لأنها وکما وصفها الملا خامنئي فإن أيا کان الفائز في الانتخابات فإن النظام هو الفائز! ذلك إن النهج و القيم و المبادئ القمعية لهذا النظام ستبقى على حالها ولايمکن مسها بأية صورة من الصور، ولذلك فإن الذين يعولون على التغيير فيما لم تم إختيار فلان أو فلتان يجب أن يعلموا بأنه و طالما بقي المرشد الاعلى حاکما مطلقا لإيران مستندا على قيم دينية مسيسة، فلايوجد أي سبيل لتحقيق التغيير في إيران.

نظام الملالي الذي تسبب و يتسبب في إلحاق أکبر الاذى بالشعب الايراني و يتضرر يوميا من جراء بقاءه، لايهمه من أمر الشعب شيئا وانما الاهم عنده هو إستمرار النظام و إستمرار القمع و الظلم و الاستبداد الى جانب إستمرار الفساد و النهب من جانب قادة و مس?ولي هذا النظام وقد صار للشعب الايراني واضحا بأن هذا النظام أشبه مايکون بالسرطان الذي لاشفاء منه إلا بإجتثاثه و القضاء عليه قضاءا مبرما، وهذا ماسيفعله الشعب و المقاومة الايرانية عن قريب.