الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيطهران وضعت لنفسها حجماً لا يتناسب مع دورها

طهران وضعت لنفسها حجماً لا يتناسب مع دورها

داود الشريان
الحياة – داود الشريان : في 20 من الشهر الجاري سيصل الرئيس دونالد ترامب إلى السعودية في أول زيارة خارجية له. الزيارة المرتقبة ستشهد اجتماعاً مع قادة الدول العربية والإسلامية، وإطلاق السعودية المركز الدولي لمكافحة الفكر المتطرف،

والذي سيصبح المرجع الأول عالمياً في مكافحة هذا الفكر، وتعزيز ثقافة الاعتدال، من خلال رصد وتحليل الفكر المتطرّف والتصدي له بالتعاون مع الحكومات والمنظمات في أنحاء العالم.

اختيار السعودية، كأول محطة خارجية للرئيس الأميركي، رسالة إلى العالم الإسلامي بأن ترامب ليس لديه موقف مناهض للمسلمين، وتغيير الانطباعات التي تركتها بعض المواقف التي أعلنها خلال حملته الانتخابية، وبعد فوزه، وأبرزها، حظر دخول مواطنين من بعض الدول الإسلامية إلى الولايات المتحدة، فضلاً عن أنها تشير بوضوح إلى أن الإدارة الأميركية ستعاود ترميم علاقاتها التقليدية مع الرياض، والتي شهدت فتوراً خلال فترة الرئيس باراك أوباما، ناهيك عن أن اختيار السعودية له دلالة رمزية إلى أهمية موقع الرياض في العالمين العربي والإسلامي، ودورها في مواجهة الإرهاب.

إيران لن تكون من بين الدول الإسلامية التي ستشهد قمة الرياض الأميركية– الإسلامية. واستثناء طهران من هذه القمة المرتقبة يحمل موقفاً أميركياً جديداً تجاه السياسة الإيرانية في المنطقة، لكنه لا يعني أن واشنطن قررت شطب الدور الإيراني من حساباتها. ومن يقرأ تاريخ العلاقات الأميركية– الإيرانية، سيجد أن السياسة الأميركية تجاه طهران مرت بمراحل من التوتر لكنها سرعان ما تزول، وكان الضابط لهذه العلاقة، دائماً، مدى التزام الإيرانيين بالدور الذي تريد الإدارات الأميركية المتعاقبة أن تلعبه طهران في أمن الخليج. لكن ليس من بين مهام هذا الدور تدخل إيران في شؤون دول المنطقة، وزعزعة استقرارها، وتمويل ميليشيات خارج سلطة الدول.

لا شك في أن واشنطن تتعامل مع إيران كلاعب مهم في منطقة الخليج، لكن إيران أساءت تقدير حجم نفوذها المطلوب، وهذه هي الرسالة التي تريد واشنطن وحلفاؤها، في قمة الرياض، أن تصل إلى طهران.
الأكيد أن طهران وضعت لنفسها دوراً لا يتناسب مع حجمها، لكن هل لجم هذا الدور أصبح ممكناً من دون تكاليف، الإجابة عن هذا السؤال هي التي تمنع التفاؤل بموقف أميركي مختلف تجاه السياسة الإيرانية في المنطقة.