الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

إنتخابات في خضم إيران تغلي غضبا

مرشحي مسرحيت الانتخابات في نظام ملالي ايران
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : في کل بلد في العالم عندما تجري إنتخابات فيه، يتم الحديث عن مشاريع و أمور عمرانية و خدمية إجتماعية قد تم إنجازها و يسعى المتنافسون في الانتخابات من أجل تطوير کل ذلك أو الاتيان بما هو أفضل منها،

لکن في إيران و في ظل نظام ولاية الفقيه فإن القضية تختلف تماما، ذلك إن المتنافسون”المشبوهون” يتسابقون على الحديث عن الاوضاع المتدهورة و الوخيمة في إيران في ظل هذا النظام و يقومون بنشر غسيلهم القذر ساعين و بصورة مثيرة للسخرية إلقاء تبعة تدهور الاوضاع على سياسات فلان و فلتان من أجل تبرئة المرشد الاعلى الملا خامنئي الذي هو بمثابة الدکتاتور المستبد و يتحکم في کل الامور و القضايا.
من يتابع الاوضاع في داخل إيران في خضم الاستعدادات الجارية لمسرحية الانتخابات المثيرة للسخرية و الاستهزاء، يجد نفسه أمام تجمعات و تحرکات و نشاطات إحتجاجية مختلفة في سائر أرجاء إيران بالاضافة الى تنفيذ أحکام إعدام هنا و هناك، بل وإن الاکثر إثارة للسخرية و التهکم إنه وفي هذا الوقت بالذات هاجم فيه العمال المحرومون من الذين تعرضوا لکارثة إنهيار المنجم و قضى في داخله العشرات، سيارة الملا روحاني الذي فر بجلده مذعورا.

نظام الملالي الذي أذاق و يذيق الشعب الايراني کٶوس المرارة و الهوان و جعله في اسوء حال بحيث يفتك به الفقر و المجاعة و الحرمان و الادمان و البطالة و الفساد، وإن کل هذه الامور قد تجمعت و تراکمت خلال أکثر من ثلاثة عقود و نصف في ظل إستمرار هذا النظام و في ظل إستمرار مسرحيات الانتخابات المزيفة الواهية التي لاتقدم و لاتٶخر بل تسعى بکل جهدها من أجل تبرير فشل و إخفاق رأس النظام الدکتاتور الملا خامنئي.

الانتخابات المزيفة التي صار الشعب الايراني بمختلف شرائحه يعلم بأنها مجرد مسرحية إستعراضية غايتها و هدفها خداع الشعب الايراني و العالم من أجل الإيحاء بأن هناك حالة ديمقراطية سليمة في إيران وإن الشعب الايراني يمارس حقوقه کافة و يتمتع بالحرية الکاملة وکل ذلك کما هو واضح کذب في کذب، فهذه الانتخابات الواهية تسعى للتغطية على أخطاء و جرائم و مجازر و إنتهاکات و فشل النظام، وإن إستمراره کان ولايزال يعني إستمرار الاوضاع البائسة في إيران، ومن هنا، فإن الشعب الايراني قد توصل الى قناعة کاملة و تامة من إن الطريق الوحيد لإصلاح أوضاعه لاتکمن في الانتخابات المزيفة و الکاذبة هذه وانما في ذلك الشعار المهم و المرکزي الذي رفعته المقاومة الايرانية و تدعو فيه الى إسقاط النظام و إنقاذ إيران و المنطقة و العالم من عدوانيته و شره.