الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمعلاوي:الحل في العراق مفتاحه العراقيون أنفسهم وعبر المصالحة الوطنية

علاوي:الحل في العراق مفتاحه العراقيون أنفسهم وعبر المصالحة الوطنية

Imageقال الدكتور اياد علاوي امين عام حركة الوفاق الوطني العراقي ورئيس القائمة العراقية الوطنية  ان العراق يشهد للأسف الشديد معارك ضارية ودماء زكية تسيل لمن هم منخرطون في العملية السياسية، كما ويشهد العراق تراجعا مخيفا في الأوضاع الأمنية والخدمية والاقتصادية وباتت الوزارة عاجزة عن اداء ابسط واجباتها تجاه الشعب العراقي والقيام ياعمالها كما ينبغي .
وبين علاوي في حديث مطول مع اعضاء المكتب السياسي لحركة الوفاق ان كل ما يحصل  سببه تفكيك الدولة العراقية ومؤسساتها من جهة وتبني سياسة المحاصصة الطائفية السياسية في نهج العملية السياسية وما يصاحب ذلك من مصادرة حقوق وانفراد واعتماد مباديء الانتقام من جهة ثانية ، حيث ادى كل ذلك الى اعوجاج كامل في المسيرة السياسية وانعدام التمكن في تكوين مؤسسات وطنية للدولة .

وقال: لقد حذرنا مرارا وتكرارا من هذه السياسات وعملنا على عكسها عند تشكيل الحكومة المؤقتة ، وحذرنا من سياسات الاجتثاث لأي كان وطالبنا ولا نزال بالعمل الدؤوب لتحقيق المشروع الوطني العراقي الذي يؤمن بأن العراق لكل العراقيين ومن أنه ليس بمقدور أية جهة الانفراد بحكم العراق مهما اوتيت من قوة ودعم ، وأن لا حل لمشاكل العراق إلا من خلال العراقيين أنفسهم ومن دون تدخل اقليمي أو دولي .
ودعا علاوي انطلاقا من خطورة المرحلة الى ضبط النفس وإيقاف العمليات المسلحة فورا واطلاق سراح المعتقلين فورا عدا الارهابيين وايقاف المداهمات والتعقيبات بحق القوى السياسية والتوقف الفوري من قبل الجميع عن الحالات التي تؤدي الى الحاق ضرر بالحق العام وبحياة المواطنين.
كما ودعا ايضا الى الالغاء الفوري لكل القرارات الاستثنائية وتحويلها الى الجهات المختصة كالقضاء واجهزة الدولة الاخرى لمشاركة الجميع في قيادة بلدهم بمسؤولية والغاء سياسة الانفراد بالقرار والهمينة باسم الدستور واقرار قانون بعفو عام يستثنى الارهاب والقتلة والعمل على تنفيذه فورا واطلاق مصالحة وطنية حقيقية وفتح الباب امام كل العراقيين ( عدا الارهابيين القتلة ) والغاء القوانين الاستثنائية وتحويلها الى الجهات المختصة كالقضاء واجهزة الدولة الاخرى للمشاركة في قيادة بلدهم والغاء سياسة الانفراد والهيمنة.
اضافة الى دعوة الامم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي للتحرك الفوري وبالعمل جنبا الى جنب مع المتعددة الجنسيات لاعادة ترتيب المؤسسات العسكرية والامنية وافلاتها من الكيانات المسلحة وبناءها بناءا وطنيا وليس جهويا وايجاد الحلول اللائقة والمشرفة لمنتسبي الجيش والشرطة والامن والمخابرات التي تم تفكيكها، كذلك مؤسسات الدولة المنحلة الاخرى والبدء الفوري باصلاح ما تم تخريبه .