الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانخامنئي يحظر الحديث عن مجزرة 1988 في الحملات الإنتخابية لمسرحية الإنتخابية

خامنئي يحظر الحديث عن مجزرة 1988 في الحملات الإنتخابية لمسرحية الإنتخابية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
أفادت تقارير موثقة من داخل نظام الملالي أن المجلس الأعلى لأمن النظام قد كلف بأمر من خامنئي جميع المرشحين في مسرحية الإنتخابات الرئاسية تجنب أي نوع من الإشارة في مناظراتهم وحملاتهم الإنتخابية إلى مجزرة السجناء السياسيين في عام 1988. وأكد المجلس أن هذه الاعدامات نفذت بفتوى صادرة عن خميني وأن الإشارة اليها تمثل ضربة لنظام ولاية الفقيه ويضع الرأي العام للمجتمع في مشكلة.

ووفق هذا البلاغ الذي صدر قبل شروع المناظرات الإنتخابية فان أي موضوع يعارض «خميني وخامنئي والثورة الاسلامية والسياسات الآصلية للنظام» يجب عدم طرحه في المناظرات والحملات الإنتخابية. إنها إشارة واضحة إلى الأعمال القمعية وعمليات الإعدام الجماعية وإثارة الحروب والإرهاب في المنطقة.

إن بلاغ المجلس الأعلى لأمن النظام فيما يخص مجزرة السجناء السياسيين يعكس قبل كل شيء خوف النظام من توسع حراك المقاضاة الذي تحول خلال الإنتخابات المزيفة الرئاسية إلى شعار عام وسؤال أساسي لاسيما لدى الشباب، على الخصوص أن جميع المرشحين لهم يد طولى في أعمال القمع والقتل والإعدامات الجماعية.

إبراهيم رئيسي هو أحد الأعضاء الأربعة للجنة الموت التي عيّنها خميني لمجزرة 30 ألف سجين سياسي في عام 1988. كما إن هذا الملا المجرم كان قبل هذا التاريخ وما بعده قد أصدر أحكامًا بالإعدام لآلاف من السجناء السياسيين. فعدد من أعضاء حكومة روحاني ومقربين منه كانوا ضمن منفذي مجزرة عام 1988. مصطفى بورمحمدي وزير العدل في حكومة روحاني كان أحد أعضاء لجنة الموت. إضافة إلى ذلك، فإن روحاني وبحسب قوله قد لعب دورًا طيلة 38 سنة من عمر النظام في كل قرارات نظام الملالي. دوره في الإعدامات وأعمال القمع للحركات الشعبية وقمع النساء بذريعة سوء الحجاب و… يشكل جزءًا من هذا السجل الأسود.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
11 أيار / مايو 2017