الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

إذعان وزيرالعمل للنظام :

 للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
جمیع عمال المنجم المحبوسین تحت أنقاض منجم الفحم الحجري فقدوا أرواحهم
عزت لجنة العمل للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عوائل عشرات من عمال المنجم المساكين والكادحين الذين فقدوا أرواحهم تحت أنقاض منجم الفحم الحجري في محافظة جولستان، وقدمت تعازيها أيضا لأهالي المحافظة وعموم أبناء الشعب الإيراني داعية بشكل خاص الشباب الى التضامن مع عوائل الضحايا والجرحى.

ووقع الإنفجار قبل ظهر يوم الأربعاء 3مايو/أيار نتيجة انحباس الغاز في منجم «زمستانة يورت» لإنتاج الفحم الحجري في مدينة آزاد شهر (بمحافظة جولستان) مما أدى إلى إنهيار نفق المنجم على روؤس عمال المنجم.
وإعترف وزيرالعمل المجرم للنظام «علي ربيعي» بان جميع العمال المحبوسين تحت الأنقاض فقدوا أرواحهم. الا انه أعلن أن عددهم 35شخصا فقط. فيما كان قد أعلن قبله أزلام النظام الآخرون عدد المحبوسين تحت الأنقاض 90شخصا. غير أنه وبعد مرور عدة ساعات من الإنفجار حاول أزلام النظام أن يتستروا على الحقيقة المروعة بشأن مصرع جميع عمال المنجم بإعلان إحصائيات متضاربة بشأن عدد القتلى والمحبوسين تحت الأنقاض. بينما حسب قول أفراد الإسعاف وعمال المنجم الذين نجوا من الموت ليس هناك أي أمل لإنقاذ أرواح العمال المحتجزين تحت الأنقاض.
ويقع منجم «زمستانه يورت» على بعد 90 كيلومترا من مدينة آزاد شهر ويعمل فيه 500عامل. كما أكد «جعفر سرقيني» من مساعدي وزارة الصناعة للنظام: « هناك للمنجم أنفاق أفقية وحدث الإنفجار في نهاية نفق بطول 1000متر وتوجد مسافة بين مكان الانسداد والفتحة حوالي 1000متر».

كما قال رئيس دارالصناعة والمنجم للنظام في محافظة كولستان «رمضان بهرامي» إلى وكالة أنباء«تسنيم» الحكومية: بسبب مشكلات مالية لم تجر تحوطات الأمان في منجم الفحم الحجري. وكان العمال في حال استشارة دائمة حتى لاستلام مستحقاتهم.
ورغم استشمام رائحة الغاز قبل يوم الانفجار في المنجم حسب المجروحين واخبار أزلام النظام بالأمر الا انهم لم يتخذوا اي اجراء لمعالجة المشكلة. إن المنجم فاقد لاي جهاز كاشف لتسرب الغاز و نظام لتكييف الهواء ومستلزمات الأمان وكان النفق من جهة واحدة و المكان كان مغلقا بحيث عند وقوع الإنفجار جميع الموجودات الحية يفقدون أرواحهم في النفق.

ويضطرالعمال لمواصلة عملهم في ظروف قاسية وفي وقت لم يستلموا رواتبهم منذ 18شهرا كما أنهم محرومون من أي نوع من التأمين.
كما أكدت لجنة العمل للمجلس الوطني للمقاومة أنه طالما يحكم البلد الإستبداد الديني ويستنزف أموال الشعب الإيراني لتصدير التطرف في المنطقة وأسلحة الدمارالشامل والقمع في الداخل او يتم إيداعها إلى حسابات رموزالنظام المصرفية فلن تبقِی للعمال والكادحين الإيرانيين من هذا النظام القمعي والفاسد حصة سوى الموت وهم أحياء والموت البطئ وأن الرد على مقاضاتهم واحتجاجاتهم وإعتصاماتهم ليس الا الحبس والجلد وفصلهم عن العمل. ويبقى الطريق الوحيد للإنقاذ هو الإتحاد والتضامن بين جميع الشرائح لاجتثاث جذور نظام ولاية الفقيه وتحقيق الحرية و السلطة الشعبية في إيران.
لجنة العمل للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
3مايو/أيار2017