السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمندوة في القاهرة: إيران اخترقت العراق بشكل ساحق يهدد بـ "خطورة كبيرة"

ندوة في القاهرة: إيران اخترقت العراق بشكل ساحق يهدد بـ “خطورة كبيرة”

Image القاهرة – واع – سلامة حميد
 ذكر تقرير عرض على ندوة عقدت في القاهرة، الأربعاء، خصصت لتقييم ومناقشة التقرير الإستراتيجي الإيراني للعام (2007) أن إيران اخترقت العراق "بشكل ساحق" يشكل خطورة كبيرة على البلاد، مشبها الوجود الإيراني في العراق بأنه يماثل الوجود الأمريكي في الإتحاد الأوروبي بعد الحرب العالمية الثانية. وتتعرض الندوة، التي نظمها المركز الدولي للدراسات المستقبلية والإستراتيجية في القاهرة، اليوم (الأربعاء)، إلى التقرير الذي أعده الدكتور مدحت حماد، استاذ الدراسات الإيرانية بكلية الآداب في جامعة طنطا (وسط دلتا النيل في مصر)، ويتناول فيه علاقة إيران ببعض دول المنطقة، وأولها وأهمها العراق.
وقال حماد، في لقاء إن "إيران اخترقت العراق بشكل ساحق، فلأول مرة تتمكن إيران من اختراق دولة بخلاف دول مجلس التعاون الخليجي."

وأضاف "يعني مثلا: إيران لها نفوذ ضخم في دولة الإمارات، فاستثماراتها هناك تناهز (300) مليون دولار.. ولها فيها أكثر من عشرة آلاف شركة مساهمة، بينما بين إيران والإمارات توجد مشكلة الجزر الثلاث المتنازع عليها."
ولفت حماد إلى أن الوجود الإيراني "صار قائما في كل شوارع العراق، مما يشكل خطورة كبيرة على البلاد، وكأن هذا اصبح اختراقا إيرانيا للشارع العراقي نفسه."
وقال "هذا نوع من الوجود يماثل الوجود الأمريكي في الإتحاد الأوروبي بعد الحرب العالمية الثانية."
وأعرب استاذ الدراسات الإيرانية عن اعتقاده بأن الإحتلال الأمريكي للعراق "وفر المناخ لكي تبقى إيران موجودة، لأن الأمن القومي الإيراني أصبح في مأمن من جانب العراق، أي أن العراق لم يعد يشكل تهديدا إستراتيجيا للأمن القومي الإيراني."
لكن حماد رأي أنه من المهم " أن لانتصادم مع المشروع الإيراني، بل يجب أن نتكامل معه ونستوعبه ونوظفه لأن إيران قوة إقليمية مهمة ومؤثرة."
ومضى قائلا "وكما أن القضاء على قدرات العراق أضعف القدرات العربية، فإن القضاء على إيران من شأنه أن يضعف القدرات العربية أيضا. ومن مصلحتنا أن نعمل لتكامل يحقق نوعا من التوازن في العلاقات بين الطرفين: العربي والإيراني."
وأقر خبير الشؤون الإيرانية بأن ما وصفه بـ "الرعب" الموجود حاليا لدى الدول العربية من إيران سببه هو "عدم وجود توازن" في علاقات العرب مع الجمهورية الإسلامية.
وقال حماد "ربما يكون هذا هو السبب الذي دفع مصر إلى إعادة تنشيط علاقاتها الإقتصادية مع إيران."
وأضاف أنه عندما يتحاور العرب مع إيران "يجب تجنب أن يكون بيننا وبينهم أي صدام عسكري."
وردا على سؤال أوضح حماد أن التقارب المصري الإيراني "ممكن أن يصب في إحداث توازن فيما يخص القوى الدولية داخل العراق مثلا"، وقال "من الممكن أن تقوم مصر بإقناع إيران بإعادة ترتيب أمورها بالنسبة للعراق، بحيث يؤدي ذلك إلى إفساح الطريق للدول العربية لكي تأخذ دورها الطبيعي في هذا البلد العربي، ولا تبقى الساحة خالية لإيران فيه."
وشارك في مناقشات الندوة، التي أقيمت في مقر المركز الدولي للدراسات المستقبلية والإستراتيجية بضاحية (مدينة نصر) شرقي القاهرة، عددا من أساتذة الجامعات والمختصين بالشأن الإيراني والصحفيين والسياسيين من المصريين والعرب. والمركز الدولي للدراسات المستقبلية والإستراتيجية هو مؤسسة بحثية مصرية مستقلة، تأسس في العام (2004) لدراسة القضايا ذات الطابع الإستراتيجي التي تتصل بالمتغيرات العالمية وإنعكاساتها المحلية والإقليمية والدولية.