الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمعقوبات أمريكية على شركتين بريطانية وأرمينية مرتبطتين بإيران

عقوبات أمريكية على شركتين بريطانية وأرمينية مرتبطتين بإيران

Imageخامنئي ينتقد تعبير العدالة الاقتصادية وخاتمي يحذر من تحول إيران لمصنع دكتاتوريات
انتقد الزعيم الإيراني علي خامنئي برنامج الرئيس محمود أحمدي نجاد لعلاج المشكلة الاقتصادية، وخاصة استخدامه تعبير العدالة الاقتصادية. وقال "إن التبجح بالعدالة من دون تطور وتقدم سيؤدي إلى تفاقم المشاكل الاقتصادية ونشر الفقر في أنحاء المجتمع الإيراني". وأضاف في أول خطاب بمناسبة العام الإيراني الجديد أول من أمس "إن قول الرئيس نجاد بأن التقدم الاقتصادي لا يمكن أن يكون في ظل الطبقات الواضحة في إيران، رأي غريب ولا يمكن استنساخه على المجتمع الإيراني".

وكان الرئيس السابق محمد خاتمي قد طالب الحكومة في لقاء صحفي للمناسبة نفسها بتحقيق مطالب الشعب في إطار الدستور، وإلا فإن إيران ستتحول إلى مصنع للدكتاتوريات. وأكد خاتمي على ضرورة تحرك حكومة نجاد في ظل الخطة العشرينية للتخلص من المشاكل الاقتصادية، منتقدا الحكومة في نشر المسائل الخرافية. وقال إن أهم ما يعترض الثورة اليوم هو انتشار ظاهرة الخرافات في المجتمع الإيراني وترويج الأفكار المتشددة بين المواطنين.
كما طالب خطيب جمعة طهران إمامي كاشاني الحكومة والبرلمان بالاعتماد على أهل الخبرة لحل المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها البلاد. وكانت المشكلات الاقتصادية قد ألقت بظلالها على احتفالات الإيرانيين بأعياد الربيع، حيث عزف بعض الإيرانيين عن السفر طيلة أيام العيد وفضلوا البقاء في منازلهم بسبب ارتفاع أسعار التنقل، إضافة إلى تحديد حصة من البنزين لسياراتهم.
وأوضحت المواطنة فاطمة فتحي أن حالات الغلاء تصاعدت مع أيام العيد وأصبحت القدرة الشرائية لا تلبي الحاجات المهمة للعوائل، "لذلك فضلنا الاكتفاء بالحاجات الضرورية". أما المواطن إسماعيل نوري زاده فيقول إن الحكومة لم تف بوعودها، فالأسعار ما زالت مرتفعة، ما أضعف القدرة الشرائية للمواطنين.
من جهة أخرى، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركتين بريطانية وأرمينية لأنهما أعادتا تصدير طائرات إلى إيران. وقالت وزارة التجارة في بيان مساء أول من أمس إنها علقت لمدة 180 يوما ترخيص التصدير الممنوح لشركة "بالي غروب بي إل سي" البريطانية وشركة "بلو إيرويز" الأرمينية، لارتباطهما بشركة "ماهان إيرويز" الإيرانية. وأورد البيان أن مسؤولين أمريكيين تبلغوا بأن شركات "أعادت تصدير ثلاث طائرات من صنع أمريكي إلى إيران"، و"تستعد لإعادة تصدير ثلاث طائرات أخرى" منتهكة بذلك القانون. وتحدثت وزارة التجارة أيضا عن إبلاغ السلطات الأمريكية "معلومات مغلوطة" حول استخدام تلك الطائرات ووجهتها، دون أن تحدد طرازها.