الثلاثاء,21مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

جلساتمعرض الجريمة والقمع تطال ايران طيلة ربع قرن من حكم الملالي

معرض الجريمة والقمع تطال ايران طيلة ربع قرن من حكم الملالي

Imageلمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين لصدور الاعلان العالمي لحقوق الانسان، اقيم معرض في فرنسا تحت عنوان «الجريمة والقمع تطال ايران طيلة ربع قرن من حكم الملالي» عرضت فيه آثار وصور لشهداء المقاومة الايرانية الابرار ومشاهد من جرائم النظام الايراني اللاانساني. وزار دومينيك لوفور رئيس بلدية سرجي بونتواز وعدد من الشخصيات المدافعة عن حقوق الانسان في فرنسا المعرض وتفقدوا مختلف الاجنحة فيه. ووجهت السيدة دانيل ميتران أرملة الرئيس الفرنسي الراحل رئيسة مؤسسة فرانس ليبرته رسالة الى المعرض وأكدت من جديد على دعمها للمقاومة الايرانية وقالت: «مع الاسف ان حكام ايران يبعثون برسائل مثيرة للكراهية والاشمئزاز. انهم لا يمثلون الشعب الايراني وأن هذا المعرض وهذه الجلسة تتيح لنا الفرصة أن نعرض واقع حقوق الانسان على الرأي العام العالمي والهيئات الدولية». ثم خاطبت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في رسالة متلفزة الحضور في الاجتماع وطالبت «باحالة ملف الانتهاك الصارخ لحقوق الانسان في ايران الى مجلس الامن الدولي» و«محاكمة قادة النظام في محكمة دولية لارتكابهم جرائم ضد البشرية». وخلدت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية الذكرى الثامنة والخمسين لصدور الاعلان العالمي لحقوق الانسان وحيت «جميع شهداء درب الحرية وحقوق الانسان » خاصة الدكتور كاظم رجوي الشهيد الكبير الناشط في مجال حقوق الانسان الايراني. وأشارت السيدة مريم رجوي الى حالات عديدة لانتهاك حقوق الانسان من قبل النظام الايراني وقالت «في بلدي ايران تنتهك حقوق الانسان منذ سنوات وبشكل منهجي لكونه في ايران سلطة القانون تعني انتهاك حقوق الانسان». وأكدت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية على أن سياسة المساومة التي ينتهجها الاتحاد الاوربي تجاه النظام الايراني منحت الفرصة أن يأتي أشرس عصابات النظام الفاشي على السلطة وأضافت قائلة: «على الاتحاد الاوربي والمجتمع الدولي أن يشترطا علاقاتهما مع النظام الايراني على موقف حقوق الانسان في ايران وأن يوقفا دعمهما للنظام وأن يرفعا الضغط عن المقاومة الايرانية ، عندئذ ستكون المقاومة الايرانية قادرة على احداث التغيير الديمقراطي في ايران». كما صرحت السيدة مريم رجوي أن «المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وفي مواجهته للنظام ملتزم بأحكام الاعلان العالمي لحقوق الانسان وأعلن هذا الالتزام بشكل رسمي في برامجه» مخاطبة المشاركين في اجتماع فرنسا قائلة:

«ان الشعب الايراني والمقاومة الايرانية عازمان على تخليص بلدهما من الاستبداد الديني وممارسة سلطة شعبية وكرامة الانسان فيها ولذلك أستمد بكم وكافة المدافعين عن الحرية وحقوق الانسان في هذا المجال ». هذا وتكلم في هذا الاجتماع كل من باتريك بودوئن الرئيس الفخري للاتحاد الدولي لحقوق الانسان وسيرج لوكالفيز عضو المكتب المركزي لاتحاد حقوق الانسان الفرنسي والسيدة يولاند ديالو استاذة الجامعة والموظف الكبير السابق في المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة والسيدة كريشنا آهوجا باتل الرئيس السابق للمجموعة الدولية للنساء من أجل السلام والحرية والسيدة كريستيان برغوا استاذة جامعة جنيف والسيدة رونه لومينيو الامين العام المساعد لحركة مراب و ايف جان غالاس نائب رئيس حركة السلام الفرنسي وكريستيان نيرسكوف رئيس لجنة ساخاروف الدولية والدكتور صالح رجوي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في فرنسا وسويسرا والدكتور محمد رضا روحاني رئيس لجنة شؤون القوميات في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية. وأدان المتكلمون الانتهاك المستمر والصارخ لحقوق الانسان في ايران مطالبين المجتمع الدولي باتخاذ سياسة قاطعة تجاه النظام الايراني

وتلي في ختام الاجتماع بيان يخاطب المسؤولين في الاتحاد الاوربي والمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان مشيراً الى الانتهاك الصارخ لحقوق الانسان في ايران وادانة المؤسسات الدولية التابعة للامم المتحدة النظام الايراني 52مرة. ويطالب البيان الامم المتحدة بالنظر في ملف حقوق الانسان في ايران كما يطالب المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان باتخاذ الاجراءات اللازمة لوقف جرائم النظام الايراني.