السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيلابد من المساهمة في التغيير في إيران

لابد من المساهمة في التغيير في إيران

مظاهرات انصار المقاومة الايرانيه ضد نظام الملالي
دنيا الوطن – ليلى محمود رضا: الاوضاع و التطورات الجارية في داخل إيران و في المنطقة و العالم، وعلاقتها و إرتباطها بشکل أو بآخر بالدور الذي يقوم به نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بسبب بعده الديني و سعيه لتقويض الافکار التحررية و الانسانية و فرض ثقافة مشبعة بالتطرف، جعلت من هذا النظام تهديدا يحدق بالسلام و الامن و الاستقرار على أکثر من صعيد.

تصدير التطرف الديني و الارهاب الذي صار هذا النظام بٶرته و مرکزه الاساسي و سعيه من أجل إقامة إمبراطورية دينية على حساب شعوب المنطقة بشکل خاص، جعل شعوب و دول المنطقة تواجه ظروفا و أوضاعا بالغة السوء الى الحد الذي صار أمنها و نسيجها الاجتماعي معرضا للخطر، وهو ماجعل المنطقة کلها في حالة من القلق و التوجس من مايتربص بها من شرور و مخاطر.

خطر التطرف الديني الذي صار التهديد الجديد للسلام و الامن و الاستقرار ليس على صعيد المنطقة وانما على صعيد العالم کله، خصوصا وإن الارهاب الذي بدأ يضرب في سائر دول العالم، يستند على خلفية التطرف الديني، ولاغرو من إن البحث في جذور و أساس ظهور و بروز و إنتشار التطرف الديني و صيرورته ظاهرة قائمة بحد ذاتها، فإنه يقود بصورة و أخرى الى نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و إن إلقاء نظرة على المنطقة و مايجري فيها، يتضح الدور غير العادي لهذا النظام.

التصريحات و المواقف الدولية و الاقليمية المتزايدة ضد الدور الذي يقوم به نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على صعيد المنطقة و العالم، و المطالبة بوضع الحرس الثوري و الميليشيات و الاذرع التابعة له ضمن قائمة المنظمات الارهابية و کذلك المطالبة بإدانة النظام على إرتکابه مجزرة صيف1988 و محاسبة مسٶوليه الذين ساهموا في تلك المجزرة، الى جانب تزايد قرارات الادانات الدولية ضد هذا النظام ولاسيما تلك المتعلقة بإنتهاکاته في مجال حقوق الانسان، وإزدياد المآخذ و الانتقادات المختلفة على تدخلاته في المنطقة، کل ماقد سردنا ذکره يٶکد على إن المطالب الدولية و الاقليمية بشأن التغيير في إيران و أهميته و ضرورته لإيران و المنطقة و العالم.

التغيير في إيران و الذي لايمکن أن يتم أبدا إلا من خلال إسقاط النظام الايراني والذي جعلته المقاومة الايرانية شعارا مرکزيا لها تعمل و تناضل من أجله بلاهوادة، حقيقة تسعى المقاومة الايرانية جاهدة أن تقنع دول المنطقة و العالم بها، لأن بقاء هذا النظام و عدم تغييره يعني بقاء معظم الاوضاع السلبية في المنطقة على حالها و إمکانية سيرها نحو الاسوء، خصوصا وإن هذا النظام صار يمثل خطرا و تهديدا للجميع، وإن مساندة نضال الشعب الايراني و المقاومة الايرانية من أجل الحرية و التغيير و الاعتراف بالمقاومة الايرانية کممثل شرعي وحيد للشعب الايراني و سحب الاعتراف بالنظام الايراني، يعتبر سبيل دول المنطقة و العالم من أجل المساهمة في التغيير في إيران.