الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمجاهدي خلق تصنع التأريخ الجديد لإيران الغد

مجاهدي خلق تصنع التأريخ الجديد لإيران الغد

مظاهرات للمقاومة الايرانيه في احدي الدول الاروبيه
وكالة سولا پرس – سلمى مجيد الخالدي: في صيف عام 1988، وعندما قام نظام الجمهورية الايرانية بتنفيذ مجزرته الکبيرة بإعدام 30 ألف سجينا سياسيا من أعضاء و أنصار منظمة مجاهدي خلق،

وکذلك عندما عندما تمکن هذا النظام ومن خلال صفقته سيئة الصيت مع إدارة الرئيس الاسبق بيل کلينتون، في اواسط العقد التاسع من الالفية الماضية، بإدراج منظمة مجاهدي خلق ضمن قائمة الارهاب، ظن هذا النظام من إنه قد حسم قضية منظمة مجاهدي خلق نهائيا و جعلها مجرد ذکرى و شئ من التأريخ، وهذا ماقد صدقه و أخذ به وللأسف جانب لايستهان به من الاوساط الاعلامية و السياسية العربية.

منظمة مجاهدي خلق التي کانت صاحبة الدور الاکبر و الاهم و الاساسي في إسقاط نظام الشاه، ولها شعبية واسعة و متجذرة في مختلف اوساط الشعب الايراني لم يتسن لأي حزب أو تنظيم أو فئة سياسية من أن تحظى بذلك، تتميز بخاصية فريدة من نوعها وهي عدم إستسلامها و إصرارها على مواصلة النضال وفي أصعب الظروف و الاوضاع و أکثرها خطورة، يکفي أن نشير فقط الى مثال حيوي من التأريخ النضالي لهذه المنظمة عندما بادر الشاه في عام 1971، الى إعدام قادة المنظمة الثلاثة و جميع أعضاء اللجنة المرکزية لها، فقد إعتقد نظام الشاه(تماما کالنظام الحالي)، بأن المنظمة قد إنتهى أمرها وصارت في خبر کان، لکن الذي حدث إن المنظمة عادت کطائر الفينيق و حلقت مجددا في سماء إيران و رسمت الطريق لإسقاط هذا النظام.

مجزرة صيف 1988 و صفقة إدراج المنظمة في قائمة الارهاب، لم تتمکن إطلاقا من ثني المنظمة أو إيقافها من النضال ولو للحظة واحدة بل وإن نضالها تواصل و إستمر و إشتد ضراوة حتى وصل الى الحد الذي نجد فيه أن هناك مشروع قرار لإدانة النظام الايراني في مجلس الشيوخ الامريکي بسبب إرتکابه لمجزرة صيف 1988، و المطالبة بمحاسبة المس?ولين عن ذلك و تقديمهم للمحاکمة، کما إن العالم بات يتحدث عن ضرورة إدراج الحرس الثوري في قائمة الارهاب و قبل ذلك عن کون النظام في إيران أکبر راع للإرهاب في العالم کله، وکأن العالم يتکلم بلسان و منطق مجاهدي خلق، فماذا يعني ذلك؟ إنه يعني إن المنظمة قد هيأت الارضية و الاجواء المناسبة لکي يتم إلحاق الشاه المعمم بالشاه المتوج.

منظمة مجاهدي خلق مثلما کان لها دور مجيد و مشرف في سياق الاحداث و التطورات المختلفة في إيران فإن لها أيضا دور و باع کبير في صناعة التأريخ الجديد لإيران الغد وهو مانجده يتجسد اليوم على مختلف الاصعدة فيما يتعلق بالقضية الايرانية، والحق إن منظمة مجاهدي خلق نجحت نجاحا مذهلا في حصر النظام في زاوية ضيقة جدا بحيث لم يعد له من أي أمل تماما کما فعلت من نظام الشاه وإن المستقبل المنظور سي?کد للعالم تلك الحقيقة.

سلمى مجيد الخالدي