الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

هذه هي مريم رجوي

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية  في احتفال عيد نيروز للمقاومة الايرانيه في آلبانياوكالة سولا پرس – سارا أحمد کريم: ليس هناك من شك بأن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي صارت مشاکله و أزماته و فضائحه السياسية و الاقتصادية على کل لسان وشفة، لم يکن أمرا ممکنا إطلاقا لولا تلك النشاطات و التحرکات السياسية الفعالة التي بذلتها و تبذلها السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية ضد هذا النظام الذي صار مصدرا للمشاکل و الازمات ليس للشعب الايراني فقط وانما لشعوب المنطقة و العالم أيضا.

الزعيمة الايرانية البارزة التي أبلت بلائا حسنا في مشوار نضالها الطويل المرير ضد النظام الايراني، نجحت أخيرا في وضع نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في موقف و وضع لايمکن إطلاقا أن يحسد عليه، خصوصا بعد أن تصاعدت مواقف الرفض و الادانة الدولية ضد هذا النظام في أبرز و أهم المحافل الدولية و التي تستند جميعها و في خطها العام على مواقف و أفکار و رٶى لمريم رجوي، ولئن تمکن هذا النظام من التعتيم ولأعوام طويلة على الحقائق و الوقائع و طمسها أو تحريفها و تزويها، لکن مثابرة السيدة رجوي و إصرارها على مواصلة النضال توفقت في النهاية من وضع الامور في نصابها و کشف هذا النظام على حقيقته أمام العالم کله.

مريم رجوي، تلك المرأة القدوة و النموذج الامثل لکل امرأة شرقية و مسلمة، حققت معجزة سياسية ـ فکرية ليس لها نظير في مسير نضالها العسير ضد النظام الايراني و أثبتت بذلك القدرات الخلاقة للمرأة الشرقية عموما و المسلمة خصوصا من حيث قيادتها للنضال وإن الشعب الايراني يتطلع برمته اليوم لهذه المرأة التي حققت تجاوزت المستحيل في نضالها ضد هذا النظام ولم تستسلم ولو في أکثر الظروف و الاوضاع مرارة و ظلاما.

اليوم وبعد أن وصل الامر الى حد بحث تصنيف الحرس الثوري الايراني ضمن قائمة الارهاب الدولية و الى طرح مشروع قرار لإدانة النظام الايراني على إرتکابه مجزرة صيف عام 1988 و المطالبة بمحاسبة المتورطين فيه من القادة و المسٶولين الايرانيين، فإنه ليس بوسعنا إلا أن نفتخر بهذه القائدة الشجاعة و الجريئة التي إستمرت في مقارعة النظام و مواجهته حتى تمکنت أخيرا في إيصاله الى ماهو عليه اليوم إيرانيا و إقليميا و دوليا.

لم لايعرف مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية و لايعرف شيئا عن مجريات الامور في إيران، فإن التأريخ النضالي المجيد و الثر للسيدة رجوي کافي لکي يشرح کل شئ عنها و عن قضيتها ضد النظام الايراني.

سارا أحمد کريم