الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

إذن لماذا تسايرونه؟!

جواد ظريف و موگيريني
دنيا الوطن -علي ساجت الفتلاوي: إيران تمثل التهديد الاکبر على الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط. هذا آخر ماقد صرح به الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة المرکزية الامريکية بشأن تقييمه لدور نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة،

حيث أعرب أيضا وفي نفس التصريح عن قلقه إزاء النفوذ الايراني في العراق و سوريا وإن طهران تسعى للحفاظ على النظام السوري و تستغل المناطق الشيعية من أجل هذا الهدف. هذا التصريح و الموقف الامريکي الذي يصدر عن مسٶول عسکري أمريکي بارز، ليس بأول ولاآخر تصريح، وانما کانت هنالك دائما تصريحات بهذا الشکل و المحتوى حتى في عهد أوباما، لکن لم تخرج هذه التصريحات و المواقف من الاطار النظري أبدا بل وحتى إن السياق و الاتجاه الاصلي في السياسة الامريکية السائد کان ولايزال نوع من المسايرة و المداهنة مع هذا النظام.

طوال الاعوام الماضية، وفي غمرة تصاعد الدور العدواني الملفت للنظر لطهران على صعيد المنطقة و إستغلالها للظروف و الاوضاع الدولية و الاقليمية و توسيع دائرى نفوذها و هيمنتها و عبثها بالامن و الاستقرار في العديد من الدول، وعلى الرغم من وجود آلاف الادلة و الشواهد التي تدين تدخل طهران و توثقه، لکن الامريکيين ظلوا باقين يتمسکون بسياستهم الغريبة و التي تتجسد في إدانة طهران لفظيا و نظريا فيما مسايرتها و مداهنتها و مماشاتها عمليا، وهذا ماکان دائما يساهم في تمادي طهران أکثر فأکثر و يوغل في تنفيذ المخطط تلو المخطط من دون أن يأبه للتحذيرات الامريکية، وهو مايدعو للتساٶل و الاستفهام عن حقيقة و جدوى تلك التحذيرات و النوايا الحقيقية التي تکمن خلفها.

هذا الموقف الامريکي الجديد الذي يأتي متزامنا مع دراسة أوربية خطيرة و بالغة الاهمية أنجزتها کل من الجمعية الاوربية لحرية العراق و اللجنة الدولية للبحث عن العدالة، تم الاعلان عنها في لندن مٶخرا حيث کشف فيها النقاب عن تدخل الحرس الثوري الإيراني خلال العقود الثلاثة الماضية في شؤون 14 دولة في المنطقة كما كشفت الدراسة إشكالا ودرجات متنوعة من التدخل وتمويل الجماعات الإرهابية لتحقيق أهداف النظام الإيراني التوسعية.

المثير و الملفت للنظر في هذه الدراسة، إن ستراون ستيفنسن، رئيس الجمعية الاوربية لحرية العراق، قد أکد بأنالحرس الثوري يهرب الأسلحة والذخيرة وقوات مسلحة وحاويات مليئة بالمعدات العسكرية إلى اليمن وإلى تنظيمات تقاتل بالوكالة لنشر الحروب والصراعات في الشرق الأوسط، هذه أدلة تظهر أن النظام الإيراني يستخدم الحرس الثوري لنشر الإرهاب في المنطقة، ومن المهم أن يتيح إدراج هذه القوات على قوائم الإرهاب”.، کما إنه ومن بين الأدلة التي جمعتها الدراسة المشتركة الشاملة من الجمعية الأوروبية لحرية العراق واللجنة الدولية للبحث عن العدالة استخدام الحرس الثوري شركات وهمية لإدارة 90 ميناء أي ما يمثل 45 في المئة من موانئ إيران بعائدات سنوية تصل إلى 12 مليار دولار. وتتم عملية تهريب الأسلحة من إيران إلى دول مجاورة ثم إلى الميليشيات التابعة لها لزعزعة استقرار دول الجوار. هذه الحقائق الدامغة و المروعة التي توضح حقيقة الدور الخطير الذي يقوم به نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على صعيد المنطقة و التي تتم في ظل غياب موقف دولي و إقليمي حازم و صارم ضده، وإن السٶال الذي يطرح نفسه دائما کلما يبادر الامريکيون الى الادلاء بهکذا تصريحات ضد النظام الايراني، هو: إذا کنتم تعادونه الى هذا الحد فلماذا تسايرونه؟!